السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اعتقال 600 بعثي في العراق

اعتقال 600 بعثي في العراق

أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي السبت اعتقال 615 من قياديي حزب “البعث” المنحل أغلبهم من محافظات الوسط والجنوب كانوا يسعون لتحويل محافظة صلاح الدين “ملاذًا آمنًا” بعدما أعلن مجلس هذه المحافظة أنها أصبحت “إقليمًا”.

وقال المالكي في لقاء مع قناة “العراقية” الحكومية: “لابد من الفرز بين البعثيين الذين يعملون في دوائر الدولة ومؤسساتها وانسجموا مع العملية السياسية وتصدوا للإرهاب، وبين البعثيين الصداميين الذين يتعاونون مع القاعدة ويعملون على إسقاط العملية السياسية”، وفق قوله.

وأضاف المالكي: “الاعتقالات التي نفذتها الأجهزة الأمنية مؤخرًا تمَّت بناءً على معلومات وأدلة كثيرة، وشملت الذين يستهدفون أمن الدولة واستقرارها، وإن حزب البعث حزب محظور بموجب الدستور، لأنه حزب مجرم أسقط السيادة الوطنية واستهدف عموم أبناء الشعب العراقي من خلال المقابر الجماعية والأسلحة الكيمياوية وغيرها، وعقلية البعث هي عقلية المؤامرة والانقلابات، وهذا ما لا يمكن تحقيقه في ظل النظام الجديد الذي أصبح قويًّا ومدعومًا من قبل الشعب”.

حملة استفزاز بحق أهل السنة في العراق

وقد تزيد الحملة من استعداء السنَّة الذين يراود الكثيرين منهم شكوكٌ عميقة تجاه الحكومة التي يهيمن عليها الشيعة ويقودها رئيس الوزراء نوري المالكي.

وأدانت كتلة العراقية – وهي ائتلاف علماني يؤيده كثير من السنة ويشارك في الحكومة الائتلافية التي يرأسها المالكي – حملة الاعتقالات، في الوقت الذي دأب فيه مسئولون بالحكومة العراقية على إبداء مخاوف من أن البعثيين قد يحاولون استعادة السيطرة على السلطة عندما ترحل القوات الأمريكية.

وحذر نائب رئيس الوزراء صالح المطلك – وهو شخصية سنية بارزة وأحد زعماء “العراقية” – من أن “خلق أزمة في هذا الوقت ليس في مصلحة البلاد… مثل هذا الشيء سيعرقل الانسحاب الأمريكي من العراق”.

وقال مصدر مطلع في “العراقية”: إن زعماء الكتلة ناقشوا في اجتماع الثلاثاء إمكانية الانسحاب من الحكومة لكنهم قرروا بعد الاجتماع مع مبعوث للمالكي الاكتفاء الآن بمراقبة حملة الاعتقالات.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*