الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بوكو حرام تتبنى سلسلة التفجيرات في شمال نيجيريا

بوكو حرام تتبنى سلسلة التفجيرات في شمال نيجيريا

أعلنت جماعة “بوكو حرام” الإسلامية في بيان لها اليوم السبت مسؤوليتها عن سلسلة هجمات وقعت في شمال شرق نيجيريا يوم الجمعة، وخلفت نحو 100 قتيل ومثلهم من الجرحى.
وهددت الجماعة في بيانها بالمزيد من الهجمات في المستقبل، بحسب وكالة أسوشيتد بريس.

من جانبها، نقلت وكالة فرانس برس عن متحدث باسم جماعة “بوكو حرام” مسئولية الجماعة عن سلسلة التفجيرات. وقال المتحدث ويدعى “أبو القعقاع” للوكالة عبر الهاتف “نحن مسؤولون عن الهجوم في ولاية بورنو وداماتورو”.

وتعهد أبو القعقاع بـ”مواصلة مهاجمة تشكيلات الحكومة الفدرالية حتى تكف قوات الأمن عن اضطهادنا واضطهاد المدنيين الضعفاء”.

وجماعة بوكو حرام متهمة بالوقوف وراء عشرات التفجيرات وعمليات إطلاق النار التي تركزت في المنطقة الشمالية الشرقية من نيجيريا.

واستهدفت الهجمات التفجيرية والهجمات بالرشاشات الجمعة كنائس ومراكز شرطة وقاعدة للجيش في مدينتي داماتورو ومايدوغوري بشمال شرق البلاد حيث أسفرت فضلا عن عشرات القتلى، عن إصابة المئات.

وأفادت وكالة الأنباء الإسبانية نقلا عن مصادر أمنية نيجيرية بأن حصيلة القتلى نتيجة هجمات الجمعة بلغت نحو 100 شخص، موضحة أن الحديث يدور عن المعطيات غير الرسمية.
وكانت شبكة “سي إن إن” الإخبارية قد أفادت في وقت سابق بأن ما لا يقل عن 63 شخصا قتلوا وجرح زهاء 100 آخرين في سلسلة هجمات الجمعة.

هذا وقد وضعت قوات الشرطة النيجيرية في حالة تأهب في مختلف أنحاء البلاد.

ارتفاع القتلى إلى 150

وفي وقت لاحق، أعلن مسؤول في هيئة للإغاثة أن 150 شخصا قتلوا في الهجمات. وقال المسؤول الذي لم يكشف عن اسمه: “شاركت في عملية نقل الجثث إلى المشرحة، وأحصيت بنفسي 150 جثة”، مضيفا أن بعض الأسر أخذت جثث أحبائها للدفن، ما خفض عدد الجثث في المشرحة إلى 97 بنهاية اليوم.

وقالت وكالة فرانس برس من جهتها إن مراسلها أحصى الجثث في المشرحة ووجد أن عددها 97 جثة متبقية.

وفي الماضي استهدف ناشطو بوكو حرام التي يعني اسمها بلغة الهوسا المحلية “التعليم الأجنبي حرام”، الشرطة والجيش. وتسعى الجماعة لفرض الحكم الإسلامي في شمال نيجيريا وقد بدأت انتفاضة قمعتها قوات الأمن وقتلت زعيمها محمد يوسف في 2009 .

وبين الهجمات التي أعلنت الجماعة مسؤوليتها عنها تفجير مقر الأمم المتحدة في العاصمة أبوجا في 26 أغسطس الذي أسفر عن قتل 24 شخصا، وهجوم في يونيو على مقر الشرطة الوطنية في العاصمة.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*