الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طالبان تهاجم مقرا حكوميا وتخلف ضحايا

طالبان تهاجم مقرا حكوميا وتخلف ضحايا

هاجم مقاتلون من حركة طالبان اليوم الخميس مجمعا حكوميا في شرق أفغانستان، وقتلوا ثلاثة شرطيين أفغانيين، وجرحوا ثلاثة جنود أميركيين.

وقال متحدث بسم ولاية باكتيا التي وقع فيها الهجوم إن خمسة اشخاص شاركوا في الهجوم الذي استهدف مجمعا كان سيعقد فيه اجتماع بين حاكم مديرية شمكاني ووجهاء محليين سيشاركون الأسبوع المقبل في اجتماع لمجلس اللويا جيرغا القبلي بكابل.

وأضاف أن ثلاثة من المهاجمين فجروا سترات ناسفة كانوا يرتدونها عند مدخل المجمع الذي يقع في زورمت بشمكاني بولاية باكتيا التي تقع على الحدود مع باكستان, وينشط فيها أساسا مقاتلو شبكة حقاني التي تعلن ولاءها لطالبان, طبقا للجزيرة نت.

ووفقا لرواية المتحدث ذاته, فإن الشرطة قتلت المهاجميْن الآخريْن اللذين حاولا بدورهما تفجير نفسيهما داخل المجمع.

لكن متحدثا باسم القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) قدم رواية مختلفة مفادها أن بعض المهاجمين تحصنوا داخل مسجد, وأطلقوا النار من داخله, وأن إيساف حصلت على إذن من عبد الرحمن منغال نائب حاكم باكتيا لتدمير المسجد بواسطة صواريخ حرارية أطلقتها مروحية هجومية من طراز أباتشي.

بيد أن منغال نفى أن يكون أعطى إذنا للقوة الدولية –التي يقودها حلف شمال الأطلسي- لضرب المسجد بالصواريخ, مؤكدا أن المسجد دُمر لأن أحد المهاجمين فجر نفسه داخله.
ووفقا لرواية إيساف, فإن الهجوم الذي استغرق ساعتين بدأ بتفجير أحد المهاجمين سيارة محملة بالمتفجرات قرب المجمع المستهدف, وقد جرح في هذا التفجير الجنود الأميركيون الثلاثة.

وتبنى المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد الهجوم, وقال إن عددا كبيرا من المهاجمين نفذوه, وإنه أوقع خسائر كبيرة في صفوف القوات الأفغانية والأجنبية.

وفي جنوب أفغانستان, قتل مدنيان في انفجار عبوة ناسفة استهدف قافلة قوات إيساف في لشكر جاه عاصمة ولاية هلمند, وهي واحد من معاقل حركة طالبان الرئيسة, وفق ما قاله مسؤول أمني أفغاني.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*