الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حكومة ائتلافية في تونس

حكومة ائتلافية في تونس

كشفت مصادر سياسية في حزبي النهضة والمؤتمر من اجل الجمهورية ان هناك اتفاقا بين الاحزاب الفائزة في الانتخابات على أن يحتفظ وزير الدفاع الحالي بمنصبه في الحكومة المقبلة التي سيتم الاعلان عنها خلال أيام.

وانتخبت تونس الشهر الماضي مجلسا تأسيسيا لصياغة دستور جديد للبلاد. وتسيطر حركة النهضة الاسلامية مع حزبيين علمانيين اخرين على اغلب مقاعد المجلس.

وقال سمير ديلو القيادي في حركة النهضة الفائزة بأكثر من 40 بالمئة من مقاعد المجلس التأسيسي لرويترز “من خلال مشاوراتنا مع شركائنا الفائزين في الانتخابات.. هناك اتفاق على الابقاء على وزير الدفاع في منصبه.”

وأضاف “الاعلان عن الحكومة سيكون خلال ايام وليس اسابيع.”

وأكد سمير بن عمر القيادي في حزب المؤتمر من اجل الجمهورية الذي حصل على 29 مقعدا في المجلس ان حزبه لا يعترض على الابقاء على وزير الدفاع من حيث المبدأ وان الاعلان عن الحكومة قد يكون خلال الاسبوع المقبل.

وقال لرويترز “النهضة اقترحت الابقاء على وزير الدفاع الحالي.. نحن تفهمنا هذا الطلب ولانعارض ذلك من حيث المبدأ لكن الامور لم تحسم بعد.”

وعين عبد الكريم الزبيدي وزير الدفاع الحالي في منصبه عقب الاطاحة ببن علي الذي فر الى السعودية.

ويحظى الزبيدي بالاحترام من فئات واسعة من التونسيين لدور المؤسسة العسكرية في حفظ الامن في البلاد خلال احلك الفترات دون تدخل في الشؤون السياسية.

وكانت النائبة عن حزب النهضة التونسي في المجلس التأسيسي سعاد عبدالرحيم سن قد رفضت قانونا يحمي “الأمهات العازبات”، مؤكدة أن الحرية لا تعني “اللا أخلاقية”.

وعبرت النائبة سعاد عبدالرحيم في حديثها عبر راديو “مونتي كارلو الدولي” عن استغرابها أن يتم طرح هذه القضية في مجتمع تونسي مسلم على حد تعبيرها، مؤكدة أن طرح مثل هذه المواضيع يسيء بشكل كبير لسمعة وشرف الفتاة التونسية.

وشددت على رفض منح الزانيات أو ما يطلق عليهن في تونس “الأمهات العازبات” قانونا يحميهن, بحجة أن ذلك يمنحهن الإطار التشريعي المحفز, داعية في المقابل إلى إصلاحهن أخلاقيا، رافضة ربط مفهوم حرية المرأة بهذا السلوك “اللا أخلاقي”.

وأكدت أن منح الحرية للمرأة التونسية يجب أن يكون في حدود، ودون تجاوز المقدسات والدين الإسلامي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*