الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تصاعد حدة التوتر بين أفغانستان وباكستان بسبب مقتل رباني

تصاعد حدة التوتر بين أفغانستان وباكستان بسبب مقتل رباني

دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي رئيس وزراء باكستان إلى التحقيق مجددًا في اغتيال الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني وذلك على هامش قمة سارك الـ17.
وجاء هذا التحرك الأفغاني على الرغم من موافقة كابول على استئناف الحوار الثلاثي مع باكستان وإيران.

وقال عضو في الوفد الباكستاني بالقمة وفق صحيفة “دون” الباكستانية: “كرازاي جدد طلبه بالتحقيق حول مقتل “برهان الدين رباني”، وكان طلبه ممزوجًا بالاتهامات”.
وبعد الاستماع إلى الرئيس كرزاي، طلب منه رئيس الوزراء الباكستاني تغيير موقف أفغانستان المعادي تجاه باكستان.

وصرح رئيس الوزراء جيلاني بأنه ذهب إلى كابول لتقديم التعازي في وفاة رباني، لأنه يتفهم خطورة هذه المسألة، ولكن استجابة الحكومة الأفغانية لإزالة أصابع الاتهام تجاه باكستان لم تتم حتى الآن.

وكان الرئيس الأفغاني قد تحدث عن أن باكستان لا تفعل ما يكفي لوقف الهجمات عبر الحدود، وهي الهجمات التي حذر من أنها تزيد من سوء وضع حكومته واهتزاز صورتها أمام العالم.

ويشك زعماء أفغانستان منذ فترة طويلة في وعود إسلام آباد بالمساعدة في إقرار السلام في البلاد، ويشتبه في أن المخابرات الباكستانية تربطها صلات بجماعات مسلحة في أفغانستان، خاصة شبكة حقاني.

وقد نفت “شبكة حقاني” مسئوليتها عن عملية اغتيال الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني، في الوقت الذي تتزايد فيه الضغوط الأمريكية على باكستان لشن حملة عسكرية على ما تقول واشنطن: إنها معاقل الشبكة التي تتهم إسلام آباد بدعمها، واستغلالها في شن حرب بالوكالة بأفغانستان.

وقال سراج الدين حقاني مسئول العمليات في “شبكة حقاني”، المنضوية تحت حركة “طالبان” الأفغانية في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): “لم نقتل برهان الدين رباني وهذا ما أكده مرارًا المتحدثون باسم الإمارة الإسلامية” في أفغانستان.

وبإشارته إلى ذلك فإن حقاني يؤكد أن شبكته تابعة لحركة “طالبان”، نافيًا مسئولية هذه الحركة عن الاغتيال، في الوقت الذي رفض فيه المتحدث الرسمي باسم قيادة “طالبان” الذي يسارع عادة إلى تبني الهجمات الجريئة التي تقع بشكل متزايد في كابول حتى الآن التعليق على العملية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*