السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تصاعد حدة العنف جنوب السودان وارتفاع في الضحايا

تصاعد حدة العنف جنوب السودان وارتفاع في الضحايا

صرحت مصادر تابعة للمنشقين على حكومة جنوب السودان بأن حركة الانشقاق تمكنت من احتلال منطقتين في شمال ولاية “أعالي النيل”، وذلك بعد عملية قتالية عنيفة قتل فيها 62 جنديًّا من الجيش الشعبي وأصيب العشرات.

وذكرت المصادر أن المقاتلين المشقين بسطوا سيطرتهم على أغلب المناطق بولاية “الوحدة” بعد معركة عنيفة على منطقة إستراتيجية بالولاية قتل فيها خمسة من الجيش الشعبي وأصيب 17 آخرون.

وكشف الفريق المنشق جورج أطور في تصريحات لصحيفة “الانتباهة” الصادرة في الخرطوم اليوم السبت عن قيادة “الثوار” لهجمات على مناطق ود كونة وكركوان الخميس الماضي في شمال أعالي النيل، مشيرًا إلى أن الجيش الشعبي تكبد 62 قتيلاً وعشرات الجرحى، وأعلن اعتزام مقاتليه شن هجوم على منطقة وصفها بالإستراتيجية.

وقال أطور – قائد المنشقين الذين يطلقون على أنفسهم الثوار – في معرض رده على اتهامات رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت للخرطوم بدعمهم: “هذه حيلة العاجز”.

وأضاف: “سلفاكير يعلم كيف نحصل على السلاح، وكنا قادة جمعنا الميدان سويًّا، والحديث عن دعم الخرطوم للثوار يثير الضحك، ومستعدون لإثبات عكس ذلك”.

من جانبه، أعلن القائد العسكري لجيش تحرير الجنوب الجنرال جيمس قاي رفضه لاتهامات جوبا، قائلاً: “خرجنا من الجيش الشعبي بسلاحنا وعتادنا، ولا أعلم عن أي دعم يتحدث سلفاكير”.

وأنذر قاي اللاجئين بولاية الوحدة من جبال النوبة، وعرض عليهم خيارًا بين الذهاب لجوبا أو الرجوع لولايتهم، وهدد بضرب مناطق وجودهم، مشيرًا إلى أن الجيش الشعبي يتخذهم دروعًا بشرية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*