الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تركيا تحرر عبارتها من مختطف كردي

تركيا تحرر عبارتها من مختطف كردي

قتلت قوات الأمن التركية خاطفًا وحيدًا يعتقد أنه انفصالي كردي في عملية تمت قبل فجر يوم السبت لإنقاذ أكثر من 20 راكبًا تم احتجازهم رهائن لمدة 12 ساعة على ظهر عبارة في شمال غرب تركيا.

وقال حسين عوني موتلو محافظ إسطنبول للصحافيين: إن القرار اتخذ للقيام بعملية مشتركة لقوات الأمن في الساعة 5.35 صباحًا (0335 بتوقيت جرينتش.)

وقال موتلو: “بعد فترة وجيزة من بدء العملية تم الصعود على ظهر السفينة وقتل المهاجم”, وفقًا لرويترز، “كان من الواضح أن المهاجم عضو في جماعة إرهابية”.

وكانت تقارير قد قالت في وقت سابق: إن ما يصل إلى خمسة أشخاص يشتبه بأنهم متشددون أكراد مسلحون بمتفجرات قاموا بخطف العبارة.

وتعقب كوماندوس أتراك على ظهر سفن تابعة لخفر السواحل العبارة في بحر مرمرة مساء السبت قبل أن تضطر للرسو غربي إسطنبول بعد تناقص وقودها، وكانت العبارة في رحلة داخلية قصيرة بين ازميت وكارامرسل.

وذكرت تقارير لوسائل الإعلام أن الأصدقاء والأقارب انتظروا لمعرفة الأخبار في المينائين في حين أبحرت ناقلات وقود للمنطقة التي رست فيها العبارة.

وقال وزير النقل التركي ابن علي يلدريم للصحافيين في العاصمة أنقرة: إن الخاطفين لم يقدموا أي طلبات محددة ولم يطلبوا سوى الوقود والطعام والشراب.

وكان وزير النقل التركي بينالي يلدريم قد اتهم المتمردين الأكراد بخطف عبارة تركية على متنها 23 شخصًا شمال غرب البلاد.

وقال الوزير لشبكة “إن تي في”: “نعتقد أنهم 4 أو 5 أكراد، وهم يقولون: إنهم ينتمون إلى القيادة العسكرية للتنظيم الإرهابي”، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني.

وأعلن الوزير أن 19 راكبًا و4 من أفراد الطاقم كانوا على متن السفينة (كارتيب) وهي عبارة تقوم برحلات بين مدينتي أزميت وجولتشوك في بحر مرمرة.

وتحركت السفينة بعد خطفها باتجاه الجنوب الغربي وبها ما يكفي من وقود لقطع ما بين 185 و220 كيلومترًا، حسب ما أضاف الوزير.

وتقع جزيرة ايمرالي المعتقل فيها زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان في بحر مرمرة على بعد 120 كيلومترًا جنوب غرب أزميت، وتوقعت وسائل الإعلام التركية أن يحاول الخاطفون الاقتراب من هذه الجزيرة.

وقال الوزير: إن “سفنًا من خفر السواحل التركي يلاحقون العبارة المخطوفة”، إلا أنه لا يوجد اتصال مباشر بالخاطفين بل اتصالات بسيطة مع قبطان العبارة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*