السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الأندنوسيون لا يرحبون برئيس أمريكا

الأندنوسيون لا يرحبون برئيس أمريكا

تظاهر مئات الإسلاميين أمام السفارة الأمريكية في جاكرتا اليوم الأحد للاحتجاج على زيارة الرئيس باراك أوباما لإندونيسيا الأسبوع المقبل.

وردد نحو 2500 ناشط في حركة حزب التحرير هتافات معادية للولايات المتحدة المتهمة “بالإرهاب” ورفعوا لافتات كتب عليها “لا لأوباما لا للرأسمالية لا للإمبريالية”.

وقال متحدث باسم حزب التحرير يدعى موجيانتو وفق وكالة فرانس برس: “نعارض أمريكا ونرفض زيارة أوباما بشدة”.

وأضاف: “أوباما يقتل إخوتنا المسلمين في فلسطين وأفغانستان ويسرق الثروات الطبيعية لإندونيسيا، إنه إمبريالي يحاول السيطرة على العالم ومستعد لكل شيء يخدم مصلحة الولايات المتحدة”.

ومن المنتظر أن يشارك أوباما في قمتي رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) وشرق آسيا اللتين ستعقدان هذا الأسبوع في بالي.
يشار إلى أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون كانت قد حثت إندونيسيا على الترويج لنموذجها في الديمقراطية لكي يتم تكراره في مينامار وبلدان الشرق الأوسط ومنطقة شمال أفريقيا.

وبحسب وكالة أسوشيتيد برس أعربت كلينتون عن قناعتها بأن الآليات التي اعتمدت عليها إندونيسيا في الانتقال من الحكم الديكتاتوري إلى نظام الحكم الذي وصفته بأنه “إسلامي ديمقراطي” يمكن أن تكون مثالاً يحتذى في كل من مينامار والعالم العربي.

وخلال اجتماع مع نظيرها الإندونيسي مارتي ناتاليجاوا فى جزيرة بالي السياحية ، قالت كلينتون: “السنوات الماضية في تاريخ إندونيسيا شهدت مثالاً على كيفية الانتقال إلى قاعدة مدنية وإقامة مؤسسات ديمقراطية قوية، وأظهرت هذه الدولة أن الإسلام والديمقراطية يمكن أن يتعايشا معًا”.

ويرى المراقبون أن الولايات المتحدة ومن أجل خدمة مصالحها الخاصة وعلى رأسها حماية الأمن القومي لدولة الكيان الصهيوني تسعى إلى تمويل ودعم جماعات علمانية في الدول العربية بغرض القفز على مكتسبات الثورات الشعبية التي أسقطت أنظمة الحكم في هذه البلدان.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*