الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حركات متمردة تريد إسقاط النظام السوداني

حركات متمردة تريد إسقاط النظام السوداني

أعلنت أربع حركات سودانية متمردة عن تأسيس تحالف باسم “الجبهة الثورية السودانية” بهدف العمل على إسقاط نظام الرئيس عمر البشير.

وذكرت وكالة فرانس برس أن التحالف الذي أعلن عنه مساء أول من أمس يضم ثلاث حركات من دارفور هي “العدل والمساواة” و”حركة تحرير السودان – جناح مناوي” و”حركة تحرير السودان – جناح عبد الواحد محمد نور”, و”الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال”.

وذكرت الجبهة في إعلانها السياسي أنه “كما أصبح واضحًا أن نظام “المؤتمر الوطني” (الحزب الذي يتزعمه البشير) لم ولن يستجيب للحلول السياسية العادلة إلا تكتيكًا ومراوغة لإطالة عمره في السلطة”.

وأضافت: “لهذا نحن حركة العدل والمساواة السودانية, وحركة جيش تحرير السودان قيادة مني مناوي, والحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال, وحركة جيش تحرير السودان قيادة عبد الواحد نور, نعلن عن تأسيس تحالف الجبهة الثورية السودانية”.

وشددت على ضرورة العمل “على إسقاط نظام المؤتمر الوطني عبر جميع الوسائل المتاحة لشعبنا, وعلى رأسها العمل الجماهيري السلمي والمسلح, في وحدة لا انفصام لعراها, وبالمزاوجة بين قوى الانتفاضة والعمل الجماهيري المسلح”.

وأشارت إلى أن الجبهة عقدت اجتماعها الثاني في منطقة كاودة الواقعة بولاية جنوب كردفان.

وتقاتل حركة العدل المساواة وتحرير السودان جناح مناوي وجناح عبدالواحد نور الحكومة السودانية في إقليم دارفور غرب السودان منذ 2003، وترفض الحركات الثلاث اتفاقية سلام الدوحة التي وقعتها الحكومة السودانية مع حركة متمردة أخرى هي “حركة التحرير والعدالة” في يونيو الماضي.

أما “الحركة الشعبية – شمال” فهي الفرع الشمالي للحزب الحاكم في دولة جنوب السودان, وتقاتل الحكومة السودانية في ولاية جنوب كردفان منذ يونيو الماضي، وفي ولاية النيل الأزرق منذ سبتمبر الماضي.

وكانت حركتان من دارفور, هما “تحرير السودان جناحي مناوي وعبد الواحد نور” و”الحركة الشعبية -شمال” أعلنت في أغسطس الماضي عن قيام تحالف فيما بينها قبل أن تلتحق بها “حركة العدل والمساواة” في إعلانها الأخير.

ويعتبر المحللون أن الحكومة السودانية التي تتهم جوبا بدعم المتمردين مقتنعة بأن دولة جنوب السودان التي نالت استقلالها في يوليو الماضي تسعى بقوة إلى إسقاط نظام الخرطوم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*