الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » زعماء أفارقة يواجهون الشباب الصومالية

زعماء أفارقة يواجهون الشباب الصومالية

اتفق زعماء كينيا وأوغندا والصومال على تكثيف جهودهم لهزيمة المقاتلين الإسلاميين في الصومال، وذلك خلال أول اجتماع لهم منذ أرسلت كينيا قوات لمواجهة حركة الشباب.

وجاء اجتماع نيروبي عقب هجمات ليلية جديدة بقذائف الهاون من مقاتلي حركة الشباب على العاصمة الصومالية مقديشو، مما سلط الضوء على التحديات التي يوجهها الرئيس شيخ شريف أحمد للتمسك بالسلطة.

وقد نشرت كينيا مئات من الجنود عبر حدودها منذ خمسة أسابيع ملقية اللوم على حركة الشباب في موجة من حوادث الخطف على الأراضي الكينية، الأمر الذي نفته الحركة وكشفت أنه ذريعة للتدخل في الشأن الصومالي.

وفي الأسبوع الماضي قام وزراء كبار في الحكومة الكينية بجولات في أنحاء المنطقة وسافروا إلى الخليج لحشد التأييد السياسي والدعم المالي لحملة منسقة للقضاء على المقاتلين المتهمين من قبل الاستخبارات الغربية بأنهم مرتبطون بتنظيم القاعدة.

وقال وزير الخارجية الكيني موسيز ويتانجولا للصحافيين بعد اجتماع الزعماء: “أكد الاجتماع على ضرورة تعزيز التنسيق بين قوات حفظ السلام الأفريقية (أميصوم) وقوات الحكومة الاتحادية الانتقالية وقوات الدفاع الكينية من أجل هزيمة الشباب”.

وأعلنت كينيا – صاحبة أكبر اقتصاد في المنطقة – أنها عرضت زيادة عدد القوات الأوغندية والبوروندية التي تزيد على 9000 فرد وتدعم الحكومة الصومالية التي يساندها الغرب، ولكنها لم تحدد عدد القوات التي ستقدمها.

ودعا الرئيس الكيني موي كيباكي والرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني وأحمد البلدان الأفريقية الأخرى إلى الوفاء بتعهداتهم بتعزيز القوة الإقليمية.

وقال ويتانجولا وفق وكالة رويترز: “عملية كينيا والصومال المشتركة تتيح للمنطقة فرصة تاريخية لاستعادة السيطرة في الصومال”.

وأعلنت حركة الشباب المجاهدين – كبرى الجماعات الإسلامية المسلحة في الصومال – أن الحملة العسكرية الكينية على جنوب الصومال قد باءت بالفشل.

وكما نقلت شبكة “شاهد” تصريحات الشيخ علي محمود راغي الناطق باسم حركة الشباب أن مقاتلي الشباب نجحوا في التصدي للعدوان الصليبي الذي شنته كينيا على المحافظات الجنوبية في الصومال وألحقوا بها خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.

ووجَّه الناطق باسم شباب المجاهدين نداءً إلى شعوب الدول الإسلامية والعربية على وجه الخصوص إلى مساندة المجاهدين الصوماليين في حرب الدفاع عن العقيدة التي يخوضونها في القرن الإفريقي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*