الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » العمال الكردستاني : لن ندافع عن الأسد

العمال الكردستاني : لن ندافع عن الأسد

أكد الناطق الإعلامي باسم “حزب العمال الكردستاني” كاروان آزادي أن الحزب ليس أداة بيد أي دولة في العالم حتى يحمل السلاح من أجلها، ولذلك، فإن سلاحه هو للدفاع عن قضيته القومية المشروعة، وليس للتأجير دفاعًا عن الأنظمة القمعية والاستبدادية مثل النظام السوري بقيادة بشار الأسد.

وقال آزادي وفي اتصال مع صحيفة “الشرق الاوسط”: لا داعي للمخاوف التي تثيرها تركيا منذ فترة حول احتمال قيام النظام السوري باستخدام ورقة “حزب العمال الكردستاني” ضد تركيا في حال تطورت الأحداث في المنطقة إلى ما لا يرضيه”.

وأضاف: “ليس لهذه المخاوف أي أساس من الصحة مطلقًا، وهي لا تتجاوز محاولة أخرى من القيادة التركية لرمي التهم جزافًا على حزبنا، الذي يناضل من أجل قضية شعب مظلوم ومقموع داخل تركيا، ولا علاقة له بما تتعرض له الأنظمة الديكتاتورية والاستبدادية في المنطقة”.

ونفى المتحدث نفيًا قاطعًا استعداد حزبه لحمل السلاح دفاعا عن نظام الرئيس الأسد، وقال: “لن ندافع عن هذا النظام الدموي المستبد تحت أي ظرف كان”.
وأضاف: “نحن نضم صوتنا إلى بقية الأصوات الآتية من أنحاء العالم التي تدعو النظام السوري إلى التوقف عن قتل المدنيين والتخلي عن أساليب القمع والعنف، وأن يفتح الطريق أمام الشعب للتعبير عن إرادته الحرة بطريقة سلمية”.

وكان المراقب العام لجماعة “الإخوان المسلمين” في سوريا رياض الشقفة قد أكد في إسطنبول أن السوريين مستعدون لقبول تدخل تركي في سوريا لحماية المدنيين من أعمال العنف التي يرتكبها نظام دمشق.

وقال في مؤتمر صحافي: “الشعب السوري سيقبل بتدخل في سوريا من تركيا أكثر من الغرب إذا كان الأمر يتعلق بحماية المدنيين”.
جدير بالذكر أن نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام قد دعا الجامعة العربية إلى تسريع خطواتها العقابية ضد سوريا، مثلما فعلت مع ليبيا, وطالب بالتدخل الأجنبي في بلاده.

وقال خدام في تصريحات وفق صحيفة “الشروق” الجزائرية: “قرار تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية خطوة إيجابية لكنها عرجاء لأنها تمنح بشار الأسد مهلة جديدة للبقاء في الحكم، وهو لن يلجأ إلى أي تغييرات”.
==========

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*