الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مواجهات في البحرين مع مثيري شغب

مواجهات في البحرين مع مثيري شغب

شهدت بعض قرى ومناطق البحرين مسيرات احتجاجية تحولت إلى اشتباكات مع الأمن، وتواصلت حتى الساعات الأولى من فجر اليوم الجمعة وانتهت باعتقال عدد من الناشطين.

وتأتي هذه الأحداث رغم انتشار دوريات الأمن في أغلب شوارع العاصمة والشوارع الرئيسية ومداخل مناطق الاضطرابات لمنع خروج مظاهرات أو مسيرات.

اشتتباكات المنامة

ففي العاصمة المنامة وقعت اشتباكات بين الأمن ومحتجين أغلقوا الجزء الغربي من شارعيْ باب البحرين وشارع المتنبي المهمين وسط العاصمة، وخرجوا في مسيرة حاولت بلوغ وزارة الداخلية الواقعة على شارع المتنبي، لكن الشرطة أطلقت عليهم الأعيرة المطاطية والقنابل المدمعة لتفريقهم مما أدى إلى اندلاع اشتباكات.

كما شهدت ضواحي المنامة مواجهات مشابهة اضطرت الأمن لتكثيف انتشاره في هذه الضواحي الحيوية التي تقع فيها فنادق وشوارع تجارية رئيسية وقصدها مواطنو دول الخليج نهاية الأسبوع.

وفي جزيرة سترة جنوب المنامة خرج مئات المتظاهرين في مسيرة ليلية رددوا خلالها شعارات مناهضة للنظام وطالبوا باستقالة رئيس الوزراء خليفة بن سلمان الذي يتولى المنصب منذ 42 عاما.

حكومة منتخبة

وطالب المتظاهرون بحكومة منتخبة وبرلمان كامل الصلاحيات والقضاء على ما سموه التمييز والفساد في أجهزة الدولة وإصلاح القضاء.

لكن الأمن أطلق عليهم الغازات المدمعة والقنابل الصوتية لتفريقهم، وتحول الأمر إلى اشتباكات بينه وبين بعض المحتجين الذين رشقوه بالحجارة والأصباغ السائلة.

وذكر شهود عيان للجزيرة نت أن الأمن اعتقل متظاهرين تعقّبهم داخل أحياء الجزيرة، وداهم منزلا لجأ إليه محتجون بعد تفريق المسيرة.

أما في عراد شرقي المنامة فقد شكل عشرات سلسة بشرية امتدت على طول الشارع الرئيسي في المنطقة، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين السياسيين، بينما سار عشرات النساء والرجال في منطقة كرزكان غربي العاصمة للتعبير عن رفضهم لأحكام إعدام صدرت بحق أربعةٍ اتهموا بقتل رجال أمن على خلفية الاحتجاجات.

اعتقالات

وتحدثت جمعية الوفاق المعارضة عن 14 شابا اعتقلوا بعد أن داهم الأمن منازل وسط المنامة، ولم يفرج إلا عن شخص واحد.

وأضافت في بيان أن ما سمته استمرار أعمال القمع يوميا وانتهاك حرمة المناطق واقتحامات البيوت والاعتقالات مع قرب صدور تقرير اللجنة المختصة بانتهاكات حقوق الإنسان يؤشر على حاجة ملحة لمشروع حل سياسي يساعد في التحول الديمقراطي.

وطالبت الجمعية كل منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية بمراقبة الوضع في ظل استهداف كل المطالبين بالديمقراطية.

“مخربون”

ولم تعلق الداخلية على أحداث اليوم، لكن الوزارة تصف عادة المحتجين بمخربين وخارجين عن القانون لعدم حصول مسيراتهم على أي ترخيص ولاعتراضها على غلقهم الطرق والشوارع.

كما تواجه الاحتجاجات شبه اليومية في الشارع انتقادات أطراف سياسية قريبة من الحكومة تعتبر أن قطع الطرق وحرق الإطارات في شوارع حيوية يعرض حياة الناس للخطر و”لا يمكن اعتباره حركة احتجاج سلمي”.

من ناحية أخرى دعت حركات سياسية معارضة للمشاركة في مهرجان “أسبوع الحسم الثوري” بشمال منطقة الديه التجارية، حيث يسعى المحتجون إلى إقامة اعتصام قرب جسر “السيف” أهم مناطق البلاد التجارية، بعد فشل محاولات عديدة للوصول لدوار اللؤلؤة سابقا للاعتصام فيه.

وقتل أكثر من 30 شخصا في احتجاجات بدأت في فبراير/شباط الماضي، قادتها المعارضة الشيعية أساسا، واستطاعت السلطات احتواءها بدعم عسكري خليجي

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*