السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هدوء عامّ في الكويت

هدوء عامّ في الكويت

عمَّ الهدوء مبنى البرلمان الكويتي اليوم (الجمعة) مع وجود بضعة رجال أمن في دوريات حراسة بعد مشاهد الفوضى يوم الأربعاء عندما اقتحمت مجموعة من المحتجين المبنى.
وأصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح تعليمات لقوات الأمن باتخاذ كل التدابير الضرورية لحماية “النظام العام” بعد اقتحام محتجين مبنى البرلمان للضغط من أجل إقالة رئيس الوزراء.

وهدد نائب معارض شارك في اقتحام مبنى البرلمان ليل الأربعاء بمزيد من الاحتجاجات إذا لم تقدم الحكومة استقالتها ويتخذ قرار بحل مجلس الأمة. وقالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أمس (الخميس) “أمر سمو الأمير وزارة الداخلية والحرس الوطني باتخاذ جميع الإجراءات والاستعدادات الكفيلة بمواجهة كل ما يمس أمن البلاد ومقومات حفظ النظام العام فيها”.

وكانت الوكالة تنقل عن متحدث باسم الحكومة بعد اجتماع طارئ برئاسة أمير البلاد.

ونجت الكويت وهي حليف رئيسي للولايات المتحدة وواحدة من كبار مصدري النفط إلى حد كبير من الاحتجاجات الشعبية فيما يعرف بالربيع العربي التي أطاحت برؤساء تونس ومصر وليبيا،ولكن الشهود قالوا إن الأحداث التي وقعت أمس هي أخطر احتجاجات تهز الدولة الخليجية إلى الآن.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون عشرات الكويتيين بينهم بعض نواب المعارضة يحطمون بوابة مبنى البرلمان ويتغلبون على حراس من قوات الأمن.

وقالت “كونا” إن ستة من قوات الأمن أصيبوا في الحادث. وشوهد خبراء من الطب الشرعي يرفعون البصمات من مبنى البرلمان اليوم بعد أن طالب نواب بمحاكمة المتورطين في اقتحام البرلمان.

وجاء احتجاج الأربعاء بعد يوم من تصويت الحكومة والبرلمان في خطوة لم يسبق لها مثيل ضد طلب بعض المشرعين استجواب الشيخ ناصر في مجلس الأمة.
وقال النائب الكويتي المعارض مسلم البراك للصحافيين في البرلمان إن المعارضة تنتظر حل الحكومة والبرلمان، مضيفاً أنه إذا لم يحدث هذا فإن أحداث أمس لن تكون سوى خطوة أولى ضمن عدة خطوات.

وتابع قائلاً إن مجلس الأمة مجلس للشعب وليس مجلس من يستخدمونه لحماية مصالحهم وإن الشعب سيثأر إذا انتهك الدستور.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*