الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » ثوار اليمن يرفضون الاتفاقية

ثوار اليمن يرفضون الاتفاقية

تظاهر آلاف اليمنيين في العاصمة اليمنية صنعاء احتجاجا على توقيع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اتفاق نقل السلطة الذي يمنحه حصانة من الملاحقات القضائية، ودعت اللجنة التنظيمية لشباب الثورة السلمية لمسيرة مليونية تصعيدية.

وأكد الشباب المحتجون المعتصمون في ساحة التغيير في صنعاء اليوم رفضهم للمبادرة الفي اليمن وإصرارهم على محاكمة الرئيس علي عبدالله صالح.

ودعا المسؤول الإعلامي في اللجنة التنظيمية لشباب الثورة السلمية وليد العماري إلى “مسيرة مليونية تصعيدية لرفض التوقيع على المبادرة الخليجية” التي قال إنها لا تعني الشباب.

ووصف متظاهرون المبادرة الخليجية -التي تم توقيعها بالرياض- بحيلة، وأحرق بعض النشطاء صورة كبيرة لصالح وطالبوا بإعادته إلى اليمن ليحاكم عن تهم بينها قتل مئات المتظاهرين وإهدار المال العام.

كما أحرقوا صورة للملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، الذي قام برعاية مراسيم توقيع الاتفاق الذي يقضي بأن ينقل صالح كل سلطاته إلى نائبه منصور هادي، الذي يشكل حكومة مع المعارضة ويدعو لانتخابات رئاسة مبكرة خلال ثلاثة أشهر، على أن يحتفظ صالح بلقبه لحين انتخاب رئيس جديد.

وتحدث المبعوث الأممي جمال بن عمر عن حوار وطني يجرى خلال الفترة الانتقالية التي تستمر عامين وتنتهي بمراجعة الدستور.

من داخل النظام
وقال عبد الرحيم -وهو مدرس لغة إنجليزية وناشط حقوقي- لرويترز “ينبع هذا الاتفاق من داخل النظام، لا يمثل مطالبنا”.

وأقرت الناشطة سامية الأغبري بأن الاتفاق يجنب اليمن حربا مدمرة، لكنها قالت للوكالة ذاتها “سنبقى في الشوارع لحين تنفيذ مطالبنا. لن تسقط جرائم صالح بالتقادم، لذا سنسعى وراءه ووراء كل القتلة”.

ووصل صالح وممثلون عن حزبه الحاكم المؤتمر الشعبي العام، وعن المعارضة اليوم إلى الرياض لتوقيع المبادرة، في حضور إقليمي ودولي.

سوابق

وكان صالح أحجم عن إمضاء المبادرة ثلاث مرات في السابق، على الرغم من أنها تقضي بإعفائه ومعاونيه وأفراد عائلته من ملاحقات قانونية محتملة.

ويشهد اليمن منذ بدأت الاحتجاجات قبل نحو عشرة أشهر انفلاتا أمنيا شديدا بسبب انقسام قوات الأمن بين مؤيد للرئيس ومؤيد لشباب الثورة.

وحصل شباب الثورة على دعم رمزي كبير في فبراير/شباط الماضي عندما انضم إليهم قائد الفرقة الأولى اللواء علي محسن الأحمر، ثم بعد ذلك بأسابيع على دعم كبير آخر بانضمام صادق الأحمر شيخ “حاشد” قبيلة الرئيس وكبرى قبائل اليمن.

ودخلت القوات المؤيدة للرئيس وتلك المؤيدة لشباب الثورة في معارك عدة خلال الأشهر الأخيرة، قتل فيها العشرات.

وكان بين أحدثها صدامات مسلحة وقعت أمس في حييْ صوفان والحصبة بين مقاتلين موالين للأحمر وبين قوات مؤيدة لصالح، استعملت فيها المدفعية، لكن دون أن ترد تقارير عن سقوط ضحايا.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*