الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البحرين : الوفاق تصر على عدم التهدئة

البحرين : الوفاق تصر على عدم التهدئة

طالبت حركة الوفاق الشيعية فى البحرين اليوم الاثنين، بتشكيل حكومة إنقاذ وطنى، بعد صدور تقرير ينتقد الحكومة الحالية بشأن حقوق الإنسان.

وذكرت الحركة في بيان لها أن تقرير اللجنة المستقلة حول قمع الاحتجاجات يؤكد أن الحكومة مسئولة عن الانتهاكات والإساءات، واعتبرت أن إقالة الحكومة وتشكيل حكومة إنقاذ وطنى سيكون بداية للشراكة بين السلطة والمعارضة.

وقالت إنه “يتعين على الحكومة الجديدة وضع خطة طريق لتسوية سياسية وفقاً لجدول زمنى محدد ورعاية دولية”، وذلك لتطبيق توصيات اللجنة المستقلة.

وأعلنت السلطات البحرينية أن الحركة رفضت المشاركة فى لجنة شكلها الملك حمد بن عيسى آل خليفة لدراسة سبل تطبيق توصيات تقرير اللجنة البحرينية المستقلة حول وضع حقوق الإنسان بحلول فبراير المقبل، وقال وزير العدل خالد بن على آل خليفة “من المؤسف أن الوفاق ترفض المشاركة فى اللجنة” مشرا إلى أنها “تبقى الباب مفتوحا أمام من يريد الالتحاق بعملية الإصلاحات”.

وقد نفت الحركة ذلك وقال رئيس المكتب التنفيذى فى الحركة المعارضة جميل كاظم “لم توجه للوفاق أى دعوة رسمية” موضحاً أنه تلقى مع النائب السابق عن الحركة محمد محسن “دعوة شخصية”.

وكانت لجنة التحقيق المستقلة أصدرت فى 23 نوفمبر تقريرها، مؤكدة أن السلطات الأمنية استخدمت “القوة المفرطة وغير المبررة” ضد المحتجين، مشيرة إلى أنه تمت ممارسة التعذيب بشكل متعمد بحق معتقلين مما تسبب بحالات وفاة، وفقا لوكالة فرانس برس.

وكانت حركة الوفاق قد قامت قبل أشهر بمحاولة انقلاب فاشلة في مملكة البحرين، إلا أن دخول قوات درع الجزيرة قد أفشل هذه المحاولة، وشكل الملك حمد بن عيسى لجنة تحقيق خرجت بالنتائج سابقة الذكر.

ومن جانبه، أعلن الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين أن المسؤولين الذين تورطوا في انتهاكات أثناء حملة ضد مثيري الشغب سيحاسبون ويتم تغييرهم.

وقال: “حكومة البحرين ليست في وضع يمكنها من تقديم أدلة على الصلات بين إيران وأحداث معينة في بلدنا هذا العام”، حيث لم يتوصل التقرير إلى وجود أدلة لضلوع إيران في الأحداث، ولكن الملك ندد بالهجمة الإعلامية من قبل القنوات الإيرانية.

واعتبر أن هذه “الهجمة حقيقة موضوعية يلاحظها كل من يفهم اللغة العربية، وهي تشكل تحديًا مباشرًا ليس فقط لاستقرار وسيادة وطننا فحسب بل تهديدًا لأمن واستقرار كافة دول مجلس التعاون”، وأعرب الملك عن أمله في أن “تعيد القيادة الإيرانية النظر في مواقفها بترك السياسات التي تؤدي إلى العداء والفرقة”.

 

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*