الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تقدم ملحوظ لحزب النور السلفي في انتخابات مصر

تقدم ملحوظ لحزب النور السلفي في انتخابات مصر

أظهرت عمليات الفرز بالإسكندرية تفوق التيار الإسلامي بمعظم الدوائر سواء بالقوائم أو المقاعد الفردية‏,‏ حيث ظهر واضحًا تفوق كل من حزبي الحرية والعدالة والنور في معظم الدوائر خاصة دوائر غرب وشرق‏,‏ وكانت المفاجأة حصول حزب النور على نسبة تفوق المتوقع‏.

حيث ظهر تفوق قائمته على الحرية والعدالة وباقي الأحزاب في بعض المناطق وبالتحديد غرب المدينة التي تعد المعقل السلفي, وفي العديد من مناطق ريف المنتزه لدرجة أن إحدى اللجان شهدت حصول قائمة حزب النور على82% من الأصوات, ومع ذلك يدخل الكتلة المصرية وقائمة الثورة مستمرة بقوة في مناطق وسط المدينة.

وعقب انتهاء35% من فرز الصناديق أوحت المؤشرات بالنسبة للمقاعد الفردية أن الدائرة الأولى تشهد تفوقًا في مقعد الفئات للمرشح السلفي عن حزب النور عبدالمنعم الشحات, بينما يدخل مرشح العمال مصطفى محمد ممثلاً لحزب الحرية والعدالة في سيطرة للتيار الإسلامي على المقاعد الفردية في الدائرة الأولى.

أما الدائرة الثانية والتي شهدت أعنف مواجهة, فقد أحدث طارق طلعت مصطفى مفاجأة ضخمة بالتقدم على منافسيه من الحرية والعدالة والنور وتفوق على المستشار محمود الخضيري والدكتور ياسر عبد القوي السلفي في واحدة من أكبر المفاجآت، والمرجح أن تجرى إعادة بين طارق طلعت والمستشار الخضيري لتشهد الدائرة الثانية مواجهة أخرى بينهما إذا تمت الإعادة.

أما الدائرة الثالثة ومقرها محرم بك وتضم أقسام باب شرقي الجمرك والمنشية والعطارين وكرموز ومحرم بك وغبريال.. فالتفوق الظاهر فيها حتى الآن لمرشحي الحرية والعدالة.. محمود عطية وصابر أبو الفتوح وهما نائبان سابقان لمجلس الشعب عن دورة 2005، وفي الدائرة الرابعة, فقد اشتعلت المعركة بين مرشحي الحرية والعدالة والنور السلفي, وربما تشهد الدائرة مفاجأة بتفوق مرشح حزب النور عصام حسانين في أغلب اللجان على القطب الإخواني حمدي حسن.

ومن المرجح أن تُجرى إعادة في هذه الدائرة لكي تظل المنافسة محصورة بين التيار الإسلامي بغرب الإسكندرية.

وإذا كانت مقاعد الفردي معظمها محصور بين القوى الإسلامية, فإن مؤشرات القوائم انحصرت في تفوق الحرية والعدالة والنور ثم الكتلة والثورة مستمرة, بينما لم تشهد تفوقًا أي من القوائم الأخرى التي جاءت بعيدة عن المنافسة بين التيارات الإسلامية والكتلة المصرية في بعض المناطق.

هذا وقد شهدت عملية الفرز حالة من الهرج والمرج وعدم الانضباط، وتوقفت عملية الفرز أكثر من مرة خاصة داخل ستاد الأسكندرية, وذلك للازدحام الشديد من أنصار المرشحين والذي جعل القضاة يشعرون لحالة من الضيق والإجهاد والتعب نظرًا لاستمرار الفرز حتى اليوم الثاني.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*