الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طائرات كينية تقصف قاعدة للشباب المجاهدين

طائرات كينية تقصف قاعدة للشباب المجاهدين

قصفت طائرات مقاتلة، يرجح أنها كينية، يوم الجمعة، قاعدة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين في جنوب الصومال، فيما تواصل كينيا حملتها العسكرية داخل الأراضي الصومالية.

وأخبر شهود عيان وكالة رويترز: “سمعنا أصوات الطائرات ثم القنابل. أدركنا فيما بعد أنهم كانوا يستهدفون قاعدة للشباب في قرية سيل ادي. لا نعلم عدد القتلى والجرحى نتيجة القصف”.

وأكدت قوات حكومية صومالية تهاجم مسلحي الشباب بالتعاون مع القوات الكينية في جنوب الصومال الغارات الجوية.

وقالت إن طائرتين أسقطتا عدة قنابل.ولم تعترف كينيا التي شنت غارات جوية فيما مضى بالمسؤولية عن الهجمات. فيما متحدث عسكري كيني لرويترز إنه سيحقق في التقرير.
من جانبها، قالت حركة الشباب إن الغارات جاءت بعد هجوم ناجح نفذته ضد موقع كيني يوم الجمعة.

وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم الحركة لرويترز: “أسقطوا ست قنابل. قتل أربعة مدنيين وأصيب 35 آخرون”.

وأضاف: “لجأوا إلى الطائرات بعد أن قاتلناهم ولقنَّاهم درسًا لا يُنسى في وقت مبكر هذا الصباح. مقاتلونا لم يكونوا هناك. نحن لا نتمركز في أي مكان”.

ودخلت القوات الكينية الصومال منذ نحو شهرين متوعدة بالقضاء على حركة الشباب التي تتهمها بالوقوف وراء هجمات على سائحين وعمال إغاثة ورجال أمن على أراضيها. وهو ما نفته الحركة.

وعلى الرغم من أن تقدم كينيا ضد الشباب بدأ بسرعة إلا أنه توقف بسرعة أيضا أمام مقاومة الحركة، بينما أنحى جيشها باللائمة على الوحل والأمطار الغزيرة.

ويقول مقاتلو الشباب إن هجمات الكر والفر والغارات التي يشنونها والأكمنة التي ينصبونها يوميا تعرقل الحملة الكينية.

وتتولى قوة لحفظ السلام تابعة للاتحاد الأفريقي المسؤولية إلى حد كبير عن منع سقوط حكومة الصومال الانتقالية الهشة أمام حركة الشباب في العاصمة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*