الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قائد القوات البريطانية في أفغانستان يستبعد سيطرة طالبان

قائد القوات البريطانية في أفغانستان يستبعد سيطرة طالبان

أكد قائد القوات البريطانية في أفغانستان الجنرال جيمس بوكنال أنه من الضروري حصول انسحاب قوات “إيساف” من هذا البلد في موعده كي يؤتي “الاستثمار بالدم” بنتائجه على المدى الطويل، وفق تعبيره.

وخلال مقابلة نشرتها صحيفة “الجارديان” البريطانية قال الجنرال بوكنال: “نحن مصممون على القيام بهذه المهمة حتى النهاية، في وقت تزداد المخاوف على أفغانستان التي تواجه خطر الغرق في الفوضى بعد انسحاب الغربيين، ونستبعد أن تستعيد حركة طالبان السيطرة على أفغانستان بعد انسحاب قوات الائتلاف الدولي”.

وأضاف: “لجوء مقاتلي طالبان إلى سياسة الهجمات يظهر أنها باتت قوة ضعيفة عسكريًا، وهناك 140 أفغانيًا قتلوا هذا العام إلا أننا نقضي على ما بين 130 و140 قياديًا من الرتب الوسطى في طالبان شهريًا”.

وأردف الجنرال بوكنال: “مقاتلو حركة طالبان فقدوا السيطرة على معقلهم وما من دليل بتاتًا على تنامي تأثيرهم في أي مكان من أفغانستان، وكابول عاصمة تشهد ازدهارًا وأكثر أمنًا بكثير من كراتشي”.

وطالب بوكنال الذي يتولى أيضًا مهام مساعد قائد قوات الحلف الأطلسي في أفغانستان، بعمل المشاركين في القوات الدولية في أفغانستان معًا خلال فترة الانسحاب، وقال: “أتينا معًا، وسنرحل معًا”.

ومن المقرر أن تعيد بريطانيا كامل عديد جنودها المنتشرين في أفغانستان بحلول العام 2014.

جدير بالذكر أن الملا محمد عمر، زعيم حركة طالبان الأفغانية، كان قد أكد أن الاحتلال الأجنبي “يواجه الهزيمة السافرة” في أفغانستان، مشيرًا إلى أنه تكبد في أنحاء البلاد الخسائر العظيمة في الأرواح والعتاد والأموال.

ودعا الملا عمر مسلحي الحركة إلى تجنب قتل المدنيين وأكد في بيان أن “على مقاتليه إبقاء علاقات طيبة مع المدنيين وتجنب أي فعل يؤذيهم، وحض بالمقابل المواطنين على اتخاذ إجراءات لإبقاء أنفسهم بمنأى عن الهجمات”.

كما تضمن البيان مطالبة المدنيين بتسهيل الأمر على المجاهدين المجاهدين في تفادي خسائر المدنيين وما يلحق بهم من ويلات، وطالبهم كذلك بتجنب الاقتراب من الأميركيين الذين يباشرون دوريات في القرى والريف وأن يلتزموا بالإجراءات الوقائية التي أعلنها المجاهدون حتى لا يصيبهم أذى خلال الهجمات التي تستهدف الغازين، وفقا لوكالة فرانس برس.

ويعد الملا عمر الزعيم الروحي لحركة طالبان أفغانستان، وكان رئيسا لحكم طالبان في كابول بين عامي 1996 و2001، وهو الحكم الذي انتهى بعد الاحتلال الأمريكي لأفغانسان عقب هجمات 11 سبتمبر، بعدما رفضت الحركة تسليم زعيم القاعدة أسامة ابن لادن.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*