السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » جيش ( جهنكوي ) يتبنى تفجيرات أفغانستان

جيش ( جهنكوي ) يتبنى تفجيرات أفغانستان

أعلنت جماعة تتخذ من باكستان مقرا لها وتدعى” جيش جِهنكوي العالمي” مسؤوليتها عن الهجوم المزدوج الذي استهدف أمس الثلاثاء مزارات للشيعة في كابل ومزار الشريف بأفغانستان، في حين قالت السفارة الأميركية في كابل إن مواطنا أميركيا قتل أيضا في أحد الهجومين.

وقال المتحدث باسم “جيش جِهنكوي العالمي” أبو بكر منصور إن الجماعة تتبنى المسؤولية عن الهجومين اللذين أسفرا عن مقتل 64 شخصا كانوا يشاركون في احتفالات بمناسبة عاشوراء.

ووصف موقع “لونج وور جورنال” الإلكتروني، الذي يتابع الشبكات والأنشطة الإرهابية، “جيش جهنكوي العالمي” بأنه “جماعة إرهابية مناهضة للشيعة لديها شبكة واسعة في باكستان”، مشيرا إلى أنها اندمجت مع تنظيم القاعدة وحركة طالبان في المناطق القبلية في باكستان.

وأشارت المصادر إلى أن نشاط هذه الجماعة “السنية المتطرفة” محظور، وأنها تتحمل المسؤولية عن العشرات من الهجمات على الأقليات الشيعية في باكستان، وقالت إن هذين التفجيرين هما أول هجوم تشنه الجماعة في أفغانستان.

يذكر أن حركة طالبان أعلنت في وقت سابق إدانتها الشديدة لتفجيريْ كابل ومزار الشريف، وقال المتحدث باسم الحركة الأفغانية ذبيح الله مجاهد “تلقينا بحزن أنباء الانفجارين في كابل ومزار الشريف، حيث قتل الناس من قبل أعداء الإسلام بطريقة غير إنسانية”.

وفي تطورات أخرى، قالت متحدثة باسم السفارة الأميركية في كابل تدعى ميغان أيليس اليوم الأربعاء إن مواطنا أميركيا في عداد القتلى الذين سقطوا في تفجير كابل.

ولكن ميغان أيليس لم تدل بأي معلومات عن هذا المواطن الأميركي، وأشارت إلى أن السفارة تنتظر تعليمات عائلته.

ومن جهتها، أدانت السفارة الأميركية التفجيرين، وقالت في بيان صباح اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة “ستظل بجانب الشعب الأفغاني ضد الإرهاب ومن أجل تحقيق الهدف المشترك وهو إحلال السلام”.

وكانت مصادر في وزارة الصحة الأفغانية ذكرت أن 60 شخصا قتلوا وأكثر من 150 أصيبوا في انفجار استهدف مزارا للشيعة في العاصمة كابل أثناء احتفال بذكرى عاشوراء.

وفي تفجير ثان قُتل أربعة أشخاص في انفجار قنبلة قرب حسينية للشيعة في مدينة مزار الشريف شمال العاصمة الأفغانية.

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ألغى زيارته لبريطانيا بسبب التفجيرين>

إلغاء زيارة

وعلى صعيد الردود الداخلية، ألغى الرئيس الأفغاني حامد كرزاي زيارة كان ينوي القيام بها إلى بريطانيا وعاد إلى البلاد من ألمانيا. وكان قد وصف الهجومين بالعمل الإرهابي الفظيع.

وأفادت وسائل الإعلام الأفغانية اليوم الأربعاء بأن القصر الرئاسي وزع بياناً قال فيه إن كرزاي، الذي كان موجوداً في ألمانيا للمشاركة في مؤتمر بون الدولي، قرر العودة إلى أفغانستان بدلاً من التوجه إلى بريطانيا حيث كان سيجري محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون.

وأشار البيان إلى أن كرزاي سيزور المستشفيات لتفقد المصابين في التفجيرين والتعبير عن تعاطفه مع عائلات الضحايا.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*