الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طالبان تتبنى تفجيرا داخل مسجد !

طالبان تتبنى تفجيرا داخل مسجد !

أعلن حاكم ولاية كونار فضل الله وحيدي مقتل ستة أشخاص على الأقل بينهم ثلاثة شرطيين وضابط مخابرات في تفجير نفذه مهاجم داخل مسجد في هذه الولاية الواقعة في شرق أفغانستان.

وأشار حاكم كونار إلى أن الهجوم وقع بعد لحظاتٍ من إقامة صلاة الجمعة في قاضي أباد حيث ينشط مقاتلو طالبان.

وذكر فضل الله أن المهاجم فجّر القنبلة داخل المسجد فقتل مدير شرطة الحي وشرطيان وضابط في الاستخبارات وشخصان آخران.

وقد تبنى الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد الهجوم من خلال رسالة هاتفية قصيرة تلقتها وكالة “فرانس برس”، حيث أكد أنه استهدف قائد شرطة المنطقة.

جدير بالذكر أن الهجوم يأتي بعد ثلاثة أيام من هجومين نُفذا في وقت واحد تقريبًا وأسفرا عن مقتل 59 شخصًا في كابول ومزار الشريف في الشمال.

جدير بالذكر أن جماعة تتخذ من باكستان مقرًّا لها وتدعى “جيش جِهنكوي العالمي” أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم المزدوج الذي استهدف المزارات للشيعة في كابل ومزار الشريف بأفغانستان، في حين قالت السفارة الأميركية في كابل: إن مواطنًا أميركيًّا قتل أيضًا في أحد الهجومين.

وقال المتحدث باسم “جيش جِهنكوي العالمي” أبو بكر منصور: إن الجماعة تتبنى المسؤولية عن الهجومين اللذين أسفرا عن مقتل 64 شخصًا كانوا يشاركون في احتفالات بمناسبة عاشوراء.

ووصف موقع “لونج وور جورنال” الإلكتروني، “جيش جهنكوي العالمي” بأنه “جماعة مناهضة للشيعة لديها شبكة واسعة في باكستان”، مشيرًا إلى أنها اندمجت مع تنظيم القاعدة وحركة “طالبان” في المناطق القبلية في باكستان.

وأشارت المصادر إلى أن نشاط هذه الجماعة محظور، وأنها تتحمل المسؤولية عن العشرات من الهجمات على الأقليات الشيعية في باكستان، وقالت: إن هذين التفجيرين هما أول هجوم تشنه الجماعة في أفغانستان.

يذكر أن حركة “طالبان” أعلنت في وقت سابق إدانتها الشديدة لتفجيريْ كابل ومزار الشريف، وقال المتحدث باسم الحركة الأفغانية ذبيح الله مجاهد: “تلقينا بحزن أنباء الانفجارين في كابل ومزار الشريف، حيث قتل الناس من قبل أعداء الإسلام بطريقة غير إنسانية”.

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*