الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » انسحاب القوات اليمنية من تعز

انسحاب القوات اليمنية من تعز

قال مصدر يمني إن القوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح ومسلحين مؤيدين للثوار انسحبوا من شوارع مدينة تعز، بعد أسابيع من اشتباكات بين الجانبين أسفرت عن مقتل عشرات.

وقال مسؤول يمني إن اللجنة التي شكلت لإعادة الأوضاع إلى طبيعتها في تعز تعمل على إزالة حواجز أقامها أنصار صالح ومعارضوه في الطرق أثناء الاشتباكات، كما تراقب اللجنة انسحاب القوات من المباني التي كانت تحتلها.

وكانت تعز قد شهدت أمس مسيرة طالبت بخروج القوات الموالية لصالح من داخل المدينة.

من ناحية أخرى أعلن حزب المؤتمر الشعبي العام الذي ينتمي إليه صالح أنه سيتوقف عن تنظيم الاحتجاجات بالشوارع الموالية للحكومة بعد صلاة الجمعة لإبداء التزامه بالحل السياسي.

وقال بيان صادر عن المؤتمر الشعبي إن القرار الذي اتخذته إدارة الحزب يدل على رغبة حثيثة في العمل من أجل المصلحة العليا لليمن، والبدء في حل الأزمة السياسية، وحث أحزاب المعارضة على أن تحذو حذوه.

وكانت العاصمة صنعاء ومدن أخرى شهدت أمس مظاهرات شارك فيها عشرات آلاف المواطنين للتعبير عن رفضهم للحكومة الائتلافية الجديدة برئاسة محمد باسندوة بموجب اتفاق سياسي -وفقا للمبادرة الخليجية- نص على نقل صلاحيات الرئيس لنائبه عبد ربه منصور هادي ورحيل صالح عن السلطة بعد تسعين يوما من توقيع الاتفاق.

المتظاهرون رفضوا تضمين وزراء من حكومة صالح بالتشكيل الجديد

وهتف المتظاهرون “لا شراكة مع القتلة” تعبيرا عن احتجاجهم على تشكيل الحكومة بين المعارضة البرلمانية وحزب الرئيس.

كما رددوا أيضا “باسندوة.. إنهم ليسوا شرفاء” في إشارة إلى وزراء من حكومة صالح السابقة ضمتهم الحكومة الجديدة، ومتهمين بالتحريض على العنف الذي خلف مئات القتلى بين المتظاهرين خلال عشرة أشهر من الاحتجاجات.

وأعلن باسندوة الأربعاء تشكيل حكومة وفاق وطني للفترة الانتقالية التي تسبق رحيل صالح نهاية فبراير/ شباط بموجب المبادرة الخليجية التي تم التوقيع عليها يوم 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بالرياض. ومن المقرر أن تؤدي الحكومة الجديدة اليمين السبت.

وأعرب عدد كبير من الشباب الذين يحركون المظاهرات ضد النظام رفضهم الاتفاق، مشددين على ضرورة رحيل صالح على الفور ومحاكمته، في الوقت الذي يكفل له اتفاق الرياض الحصانة هو وأقاربه.

إعادة الاستقرار

وأمس أيضا حث مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر الحكومة الجديدة أمس على إرساء دعائم الاستقرار في البلاد.

وقال لوكالة أنباء سبأ الرسمية -لدى وصوله إلى العاصمة- إنه يجب أن تلعب الحكومة دورا في إرساء دعائم الاستقرار والأمن باليمن وإعادة بناء اقتصاده.

وأضاف أنه يريد أن يلتقي مسؤولين بالحكومة والمعارضة قبل كتابة تقرير بشأن تنفيذ الاتفاق الذي وقعه صالح الشهر الماضي لتسليم السلطة إلى نائبه، وإنهاء أشهر من الاحتجاجات العنيفة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*