الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » السودان وآفاق الحرب بين شماله وجنوبه

السودان وآفاق الحرب بين شماله وجنوبه

صرح نيال دينغ وزير خارجية جنوب السودان يوم الجمعة الماضي أن بلاده تخشى من اندلاع حرب شاملة مع السودان، هذه التصريحات تأتي في وقت لا تزال المناوشات بين البلدين قائمة على الحدود بينهما، التي هي في أساسها لا تزال حدوداً غير نهائية، حيث إن الانفصال بين الشمال والجنوب تم مع ترك عدة ملفات عالقة بينهما، وأهمها ملف الحدود، وبالأخص في المناطق التي تتقاطع عند ولايات غنية بالنفط يتنازع عليها الطرفان، ولأن النزاع لا يتعلق فقط بعداوات تاريخية وقبلية وعرقية وإنما له بعد اقتصادي هام كون النفط هو محور النزاع فإنه من المتوقع ألا تهدأ حدة هذه المناوشات إلا بتدخل أطراف دولية قادرة على دفع الطرفين إلى طاولة المفاوضات.

هذا القلق عبرت عنه مفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون من خلال التصريح بخوفها من فشل المحادثات القائمة في أديس أبابا برعاية الاتحاد الأفريقي بين الطرفين، ولكن الواقع على الأرض لا ينبئ بأن المحادثات ستقود لحلول حقيقية في ظل التصعيد القائم وازدياد حدة المواجهات، وارتفاع أعداد اللاجئين في تلك المناطق الحدودية، واشنطن بدأت بتخفيف العقوبات على جنوب السودان وهي العقوبات التي كانت قائمة على السودان ككل، وهي بذلك ترسل رسالة واضحة لحكومة السودان وللقادة الشماليين، ولكن في نهاية الأمر ستظل المنطقة رهن الكثير من التخبط نتيجة تقاطع الكثير من المصالح ومنها مصالح الصين النفطية في السودان.

السودان لا يحظى بالاهتمام الإعلامي حالياً نتيجة تسارع الأحداث ككل في المنطقة بسبب الربيع العربي، ولكن الأمور على الأرض هناك تأخذ منحى بالغ الجدية في ظل غياب رؤية لحل حقيقي مع ارتفاع حدة المواجهات التي قد تترجم إلى حرب واسعة، ومع هذه الأحداث بدأت إسرائيل في تصعيد علاقاتها مع جنوب السودان من خلال زيارات متبادلة ورفع مستوى التعاون وأهمه التعاون العسكري، وهذا مؤشر خطير على وجهة الأحداث القادمة في السودان.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*