الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الجزائر تساعد مالي في مواجهة القاعدة

الجزائر تساعد مالي في مواجهة القاعدة

أكدت مصادر عسكرية ودبلوماسية وشهود عيان في مالي أن جنودا جزائريين اجتازوا الحدود بين البلدين لمساعدة قوات مالي الحكومية في حربها ضد عناصر تنظيم القاعدة في

أراضيها.

وقال ضابط كبير في الجيش المالي، طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس: إن “عسكريين جزائريين يقيمون حاليا في شمال مالي لتقديم المساعدة للجيش المالي في إطار

مكافحة “الإرهاب” وغياب الأمن”.

ورفض الضابط الكشف عن عدد هؤلاء العسكريين، أو أي تفاصيل حول مدة وجودهم في المنطقة، أو طبيعة ‬المساعدة‭ ‬التي‭ ‬يقدمونها‭ ‬للجيش‭ ‬المالي،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬قال‭ ‬مصدر‭ ‬دبلوماسي‮ “‬

نعلم‭ ‬بأنها‭ ‬فرقة‭ ‬من‭ ‬المدربين‭ ‬تضم‭ ‬15‭ ‬شخصا‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬ضباط‮”‬‭.‬

وقال رجال جمارك كانوا يقومون بدوريات في شمال مالي: إنهم شاهدوا أمس “قافلة من الآليات” تنقل هؤلاء العسكريين الجزائريين وهم يغادرون مدينة كيدال، متوجهين إلى

منطقة تيساليت غير البعيدة عن الحدود مع الجزائر.

من جانبه، رفض وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي التعليق على هذه المعلومات الواردة من باماكو، وكذا وزارة الداخلية التي ليس لها ملحق إعلامي، غير أن مسؤولا رفض

الكشف عن هويته، صرح لوكالة الأنباء الفرنسية، بأنه سيتصل بهم في حال وجود شيء يمكن التصريح به”.

وكان وزير الداخلية دحو ولد قابلية، قد صرح بأن “حس المسؤولية التاريخية” لسلطات بلدان الميدان (منطقة الساحل) من أجل ضمان الاستقرار والأمن، تكرس “حرية المبادرة

التامة لهذه البلدان في كل عمل شراكة مفتوح باتجاه بلدان أخرى، سواء في مجال مكافحة الإرهاب أو في مجال تعزيز‮ ‬التنمية‮ ‬الاقتصادية‮ ‬والاجتماعية‮ ‬في‮ ‬المنطقة‮”.

وفي أبريل 2010، أنشأت الجزائر وموريتانيا والنيجر ومالي، لجنة عمليات الأركان المشتركة، ومقرها في تمنراست، إلى جانب هيئة الاستعلامات في العاصمة، لجمع المعلومات

والمعطيات الاستخباراتية، خصوصا ما تعلق بتحركات الارهابيين بالساحل، وتحسين تنسيق إجراءات جيوش الدول‭ ‬المعنية‭ ‬بمكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والتوصل‭ ‬إلى‭ ‬عمليات‭ ‬مشتركة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬بلد‭

‬من‭ ‬البلدان‭ ‬المتضررة‭.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*