الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الجزائر ومالي في مواجهة القاعدة

الجزائر ومالي في مواجهة القاعدة

 قررت مالي والجزائر تعزيز تعاونهما العسكري للتصدّي لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وذلك عقب اجتماع أمس للجنة المشتركة لمتابعة تنفيذ إتفاق التعاون العسكري والتقني بين البلدين.

وقال ضابط رفيع في الجيش المالي شارك في الاجتماع، رافضًا كشف هويته: “بلدانا قررا تعزيز تعاونهما العسكري لمكافحة تنظيم القاعدة في المغرب الغسلامي، ويبقى علينا أن نحدد الشروط التي ينبغي أن نستعين ضمنها بالجهاز الملائم”.

وكان أبو يحيى الليبي، أحد أبرز منظري تنظيم القاعدة خلال تسجيل صوتي، قد ذكر أن “علم الإسلام” وحده يجب أن يرفرف فوق ليبيا، ودعا الثوار السابقين الذين قضوا على نظام معمر القذافي إلى عدم تسليم أسلحتهم إلى الحكومة الجديدة.

وبحسب ما أوردته وكالة فرانس برس قال الليبي في تسجيل أعدته مؤسسة السحاب الذراع الإعلامية للقاعدة وبثته مواقع إسلامية: “يجب على قادة ثوار ليبيا أن يعلموا أن الطريق لا يزال طويلاً وإن ثمار الثورة اليافعة لم تقطف بعد”.

وأضاف الليبي: “أداء الأمانة إلى أهلها من الشهداء والجرحى والمشردين وعامة المسلمين لن يكون حتى يرفرف في سماء ليبيا علم الإسلام لا ينازعه علم ولا يزاحمه حكم”.

وأردف أبو يحيى الليبي: “أنتم اليوم على مفترق طريق لا يحتمل إلا اتخاذ قرار حاسم واضح لا تردد فيه، فإما أن تختاروا نظامًا علمانيًا يرضي تماسيح الغرب الشجعة ويتخذونه مركبًا لتحقيق مآربهم وإما أن تقفوا موقفًا صارمًا لإقامة دين الله الذي نصركم”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*