الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إيران .. قلبها على سوريا !

إيران .. قلبها على سوريا !

أكدت مصادر إيرانية مطلعة أن زيارة نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين أمير عبد اللهيان الى موسكو والتي بدأت أمس، جاءت في إطار تقييم شامل تجريه طهران لمعرفة ما إذا كان بالإمكان البحث عن بديل للرئيس السوري الحالي بشار الأسد، مع الحفاظ على النظام بما يضمن مصالح إيران وروسيا ونفوذ كل منهما في المنطقة، فيما حمّل عبد اللهيان أطرافا خارجية مسؤولية ما يجري في سوريا. 

وكانت طهران أوفدت منتصف الشهر الجاري عدة مبعوثين الى دول مؤثرة في الأزمة السورية بأمر مباشر من المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، منهم الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سعيد جليلي الى موسكو لبحث الأزمة السورية وإمكانية حلها من دون الإصرار على بقاء الرئيس بشار في السلطة.

وذكرت المصادر أن جولة الموفدين الإيرانيين تلك أسفرت عن اتفاق “إرسال فريق المراقبين الى سوريا” بعد أن كاد يتعثر. 

وتخشى طهران من وصول الأزمة السورية الى طريق مسدود قد يفضي الى تدخل عسكري خارجي، يقيد ويخنق نفوذها في المنطقة، ويمهد الطريق لتدخل مباشر في إيران على خلفية تعثر الحل السياسي لملفها النووي المثير للجدل.

وتقول طهران إن الأزمة السورية الحالية ناجمة عن التحريض الذي تقوم به بعض الدول الأجنبية، محملة الأطراف الخارجية مسؤولية ما سماها عبد اللهيان إثارة الاضطرابات في سوريا.

وفي مؤتمر صحفي له يوم أمس الاثنين خلال زيارته للعاصمة الروسية موسكو، أشار عبد اللهيان إلى أن بعض القوى الخارجية تسعى لتغيير الأوضاع في سوريا بما يصب في مصلحتها، مجددا دعم إيران الكامل لسوريا شعبا وحكومة في مواجهة الحملة التي تتعرض لها حاليا.

وقارن مساعد وزير الخارجية الإيراني موجة الاحتجاجات التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال الفترة الأخيرة ضد الأنظمة الحاكمة، بالثورة الإسلامية في إيران عام 1979 ضد النظام الملكي الحاكم آنذاك، مضيفا أن “الربيع العربي بدأ قبل 32 عاما من إيران”.

ووصل عبد اللهيان صباح أمس الاثنين إلى موسكو لبحث العلاقات الثنائية بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية روسيا الفدرالية مع نظيره الروسي ميخائيل بوغدانوف وباقي المسؤولين الروس وكذلك مناقشة القضايا الدولية والإقليمية ومن ضمنها التطورات الجارية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحسب إعلان رسمي. 

وكان مساعد وزير الخارجية الإيراني في الشؤون العربية والإفريقية قد قام بجولة في منطقة الخليج قبل فترة قصيرة شملت سلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة ودولتي قطر والكويت، التقى خلالها مسؤولي هذه الدول وأجرى معهم محادثات حول قضايا ثنائية وإقليمية على رأسها الأزمة السورية.

يذكر أن وزير الاستخبارات الإيراني حيدر مصلحي قد زار الرياض الشهر الجاري.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*