الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أفغانستان : الأطلسي يخسر 560 من جنوده

أفغانستان : الأطلسي يخسر 560 من جنوده

 قتل اكثر من 560 جنديا يعملون في القوة التابعة لحلف شمال الاطلسي في افغانستان (ايساف) في 2011، في ثاني اكبر حصيلة تسجل في عام واحد خلال الحرب المستمرة منذ عشر سنوات في هذا البلد.

ويقول قادة من القوة الدولية للمساعدة على احلال الامن التي يقودها الحلف الاطلسي ان اعمال العنف تتراجع منذ تعزيز القوات بـ33 الف جندي اضافي على الارض.

لكن الامم المتحدة تقول ان العنف يتصاعد بينما عززت هجمات طالبان على المدنيين وقوات التحالف تكهنات المحليين بسقوط مزيد من القتلى مع تسليم الحلف الامن الى القوات الافغانية.

وحسب حصيلة تستند الى ارقام نشرها موقع “آي كاجواليتيز.اورغ”، بلغت حصيلة قتلى قوات الحلف 565 في 2011، بينهم 417 اميركيا و45 بريطانيا.

وقد تراجعت الخسائر بالمقارنة مع 2010 عندما قتل 711 جنديا مع بدء تعزيز القوات، لكنها اكبر من الـ521 قتيلا الذين سقطوا في 2009.

وتفاقمت حصيلة الخسائر بسبب عدد من الهجمات المدمرة بينها تفجير سيارة عند مرور قافلة لقوة الحلف في كابول ما ادى الى سقوط 17 قتيلا واسقاط مروحية في ورداك جنوب العاصمة، في آب/اغسطس ما ادى الى مقتل ثلاثين جنديا اميركيا.

لكن الذين دفعوا الثمن الاكبر هم المدنيون الافغان.

فقد ادى اخطر هجوم الى سقوط ثمانين قتيلا على الاقل في كابول في يوم عاشوراء مطلع كانون الاول/ديسمبر.

وقد بدأت التعزيزات التي ارسلت قبل سنتين بامر من الرئيس باراك اوباما لوقف الحرب، الانسحاب برحيل عشرة آلاف منهم بينما سينسحب الباقون في الخريف المقبل.

كما تقوم دول اخرى بخفض قواتها قبل موعد الانسحاب النهائي الذي حدد في 2014 لخروج كل القوات القتالية التابعة لحلف شمال الاطلسي.

وقال مسؤول عسكري غربي ان بعض الوحدات ابلغت بعد شن عمليات هجومية بعد الآن.

ومنذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة ضد افغانستان لطرد حركة طالبان من السلطة في 2001 قتل 2846 جنديا اجنبيا في النزاع.

وقال الناطق باسم ايساف البريغادير جنرال كارستن جاكوبسن “شهدنا تراجعا كبيرا في هجمات العدو” هذا العام. واضاف ان “ذلك جاء نتيجة للنجاحات على ارض المعركة وتقليص قدرتهم على مهاجمتنا”.

وقد يؤدي خفض القوات على الارض في السنوات القادمة الى خفض خسائر التحالف. لكن عدد الضحايا المدنيين لن يتراجع بالضرورة.

وقالت الامم المتحدة ان عدد المدنيين الذين قتلوا في العنف في افغانستان ارتفع بنسبة 15 بالمئة في الاشهر الستة الاولى من العام ليبلغ 1462.

وسيصدر تقرير كامل في منتصف كانون الثاني/يناير.

ويتحمل المتمردون مسؤولية ثمانين بالمئة من الهجمات التي تنجم عن عبوات يدوية الصنع.

واكد الحلف الاطلسي ان الهجمات تراجعت بنسبة ثمانية بالمئة وتشمل “الاعتداءات التي وقعت” وليست العبوات التي يتم العثور عليها او الحالات التي يقوم فيها مقاتلو طالبان بترهيب السكان.

ورأى هارون مير وهو محلل في مركز افغانستان للابحاث والدراسات السياسية ان طالبان لم تعد تشتبك مع قوات الحلف لكن فصائل داخل المتمردين تسعى الى استهداف المدنيين.

وقال ان “طالبان تتعمد استهداف المدنيين لبث الخوف بين الناس. انهم يريدون ان يثبتوا انهم ما زالوا ناشطين على الرغم من تعزيز القوات وانهم قادرون على الازعاج وخصوصا في المدن”.

وتسعى الاسرة الدولية الى التوصل الى حل سياسي للحرب واتخذت خطوات لفتح مكتب لحركة طالبان ربما في قطر لاتاحة محادثات سلام.

لكن مير قال ان بعض اعضاء طالبان يرغبون في التفاوض لكن آخرين مثل الذين يتمركزون على حدود باكستان، قد يصبحون اكثر عزلة ويشنون مزيدا من اعمال العنف.

واضاف “نتوقع مزيدا من الهجمات الارهابية ومزيدا من الاغتيالات خلال المرحلة الانتقالية. هذه المجموعات المتطرفة ستفعل ما بوسعها وخصوصا بعد 2014 لاضعاف الحكومة”.

ومع تسليم الامن الى قوات الامن الوطنية الافغانية التي يبلغ عديدها اكثر من 300 الف شخص، يتوقع المحللون مزيدا من الخسائر.

ولكن محللين يؤكدون تفاؤلهم بتراجع العنف مع خفض الوجود الاجنبي.

وقال فابريتسيو فوسكيني من شبكة محللي افغانستان “نأمل ان يؤدي تسليم الامن الى القوات الافغانية الى تراجع عدد المتطرفين (…) والا يقتل المتمردون اي مدنيين باستخدام تكتيكات مدمرة لاستهداف اجانب”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*