الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الخرطوم تدعو المتمردين في دارفور لإلقاء سلاحهم

الخرطوم تدعو المتمردين في دارفور لإلقاء سلاحهم

دعا الرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم السبت متمردي دارفور لإلقاء أسلحتهم والسعي للسلام مع الحكومة بعد مقتل زعيمهم خليل إبراهيم.

وفي خطاب ألقاه بمناسبة عيد استقلال السودان دعا البشير مقاتلي حركة العدل والمساواة الي القاء السلاح.

وقال إنه إذا كان الذين انشقوا عن حركة العدل والمساواة يريدون السلام “فإن أبوابنا وقلوبنا عندئذ ستكون مفتوحة” لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل, وفقا لوكالة أنباء الشرق الاوسط.

وتوسطت قطر في اتفاق سلام وقعه السودان هذا العام مع حركة التحرير والعدالة وهي جماعة تنضوي تحت لوائها مجموعات أصغر.

لكن الحركة وغيرها من الجماعات المتمردة الرئيسية رفضت التوقيع على الوثيقة مما أضعف الامال في أن يشهد الاقليم سلاما دائما في وقت قريب.

وكان مراقبون قد اعتبروا أنه بمجرد إعلان السودان عن مقتل زعيم حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور خليل إيراهيم، بدت فرص إحلال السلام في الإقليم أقرب للتحقيق من أي وقت مضى.

وفي تقرير لها ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن مقتل الزعيم المتمرد خليل إبراهيم يمثل ضربة قوية لحركة العدل والمساواة التي أسسها قبل عدة سنوات وتحالفت مع جماعات متمردة أخرى في دارفور ضد حكومة الخرطوم.

وقالت الصحيفة: إن خليل إبراهيم سعى في الآونة الأخيرة للتواصل مع زعماء دولة جنوب السودان الحديثة التكوين طلبًا للمساعدة في قتاله مع الخرطوم.

ورغم أن الحركة كانت تعول على دعم بديل من جنوب السودان و”إسرائيل”، إلا أن مقتل زعيمها جاء ليشكل ضربة قاصمة لها وحلفائها خاصة في تل أبيب، بل وقد يدفع جوبا للتفكير مرارًا قبل الإقدام على أي خطوة استفزازية جديدة قد تدخلها في حرب جديدة مع الشمال، وفق الصحيفة.

ورأى أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم الطيب زين العابدين أن مقتل خليل إبراهيم يشكل إضعافًا لحركة العدل والمساواة، مشيرًا إلى عدم وجود قيادة حقيقية لخلافته.

ولم يستبعد زين العابدين إمكانية انقسام الحركة أو لحاقها بوثيقة الدوحة لسلام دارفور، متوقعًا قيام مجموعات من الحركة بعمليات جزئية جريئة ضد الحكومة كرد فعل غاضب على مقتل قائدها.

 

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*