الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » آلاف المقاتلين من قبيلة ( النوير ) يهاجمون ( بيبور )

آلاف المقاتلين من قبيلة ( النوير ) يهاجمون ( بيبور )

قال متحدث عسكري في دولة جنوب السودان إن ستة آلاف محارب من قبيلة النوير هاجموا بلدة البيبور التي تقطنها قبيلة المورلي.

وأوضح المتحدث لبي بي سي أن النار اضرمت في مستشفى وفي أجزاء من احدى القرى.

وجاء الهجوم في الوقت الذي كان حاكم ولاية جونجلي ونائب رئيس جنوب السودان يحاولان التوسط بين القبيلتين المتناحرتين.

وكانت الأمم المتحدة قد حركت كتيبة من قواتها المقاتلة يوم الجمعة إلى مدينة بيبور للحيلولة دون وقوع اشتباكات بين قبيلتي النوير والمورلي.

وكان عشرات الآلاف من أبناء المورلي قد من مدينة بيبور خلال اليومين الماضيين خوفا من الهجوم.

ويطالب رجال قبيلة النوير بعودة النساء والأطفال الذين يقولون إن قبيلة المورلي اختطفتهم في شهر أغسطس/آب الماضي.

يذكر أن الخلافات القبلية أدت إلى سقوط حوالي ألف قتيل في جنوب السودان خلال الأشهر القليلة الماضية.

ويعود السبب الرئيسي في اندلاع هذه المواجهات إلى التنافس على الماشية، حيث تمثل الأبقار أحد معايير المكانة الاجتماعية في جنوب السودان.

وتشير الاحصائيات إلى أن غالبية ضحايا هذه المواجهات من النساء والأطفال.

واقدمت كلتا القبيلتين على اختطاف أطفال من القبيلة الأخرى خلال تلك الأحداث.

ويقول ويل روس مراسل بي بي سي من نيروبي إن مسلحين من قبيلة النوير قاموا بإحراق منازل ونهب المواشي في ولاية جونقلي.

وفي وقت سابق من الاسبوع الجاري أحرق مقاتلو النوير قرية بكاملها وقتل العشرات من الجانبين في أحدث موجات العنف القبلي.

وقالت ليز غراند رئيسة بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان لبي بي سي إن المنظمة الدولية تنشر قواتها في المنطقة لمساعدة جيش دولة جنوب السودان في بيبور.

واعربت الأمم المتحدة عن قلقها المتنامي جراء تزايد أعمال العنف في جنوب السودان.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*