الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طالبان تتبنى مقتل 16 من قوات الحدود الباكستانية

طالبان تتبنى مقتل 16 من قوات الحدود الباكستانية

أكد مسئول في حركة طالبان الباكستانية مسئولية الحركة عن قتل 16 عنصرًا من القوات شبه العسكرية الباكستانية، كانوا قد اختطفوا وقتلوا بالرصاص في المناطق القبلية شمال غرب باكستان.

وأفاد مسئولون في أجهزة الأمن المحلية وفق وكالة “فرانس برس” بأنه تم العثور على الجثث وعليها أثار رصاص في منطقة شاوا بولاية وزيرستان الشمالية القبلية المعقل الرئيس لـ”طالبان- باكستان”.

وجاء تبني حركة “طالبان- باكستان” التي تخوض نزاعًا ضد حكومة إسلام آباد لاتهامها بالتحالف مع الولايات المتحدة لعمليات الخطف والقتل لهذه العناصر خلال اتصال مع وكالة “فرانس برس”. 

إلى ذلك أكد القائد في قوات الحدود علي شير محسود أنه قتل 16 عنصرًا من قوات الحدود شبه العسكرية في شاوا وعثرت السلطات المحلية على الجثث، وأوضح أن جميع الجثث تحمل آثار رصاص.

يشار إلى أن وسائل الإعلام الباكستانية كانت قد نقلت عن رئيس الوزراء ووزير الداخلية الباكستانيين نفيهما أن الحكومة تجري محادثات سلام مع طالبان الباكستانية وقالا: إنها لن تفعل ذلك إلا إذا ألقَوا السلاح واستسلموا أولاً.

وصرح نائب قائد حركة طالبان الباكستانية “التي تشن حربًا منذ أربعة أعوام ضد الحكومة” في إسلام أباد بأن الجانبين شرعا في محادثات سلام وهي خطوة قد تزيد من توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان.

وقال مولوي فقير محمد قائد حركة طالبان الباكستانية في منطقة باجور القبلية والرجل الثاني في الحركة بأكملها لرويترز: “محادثاتنا تسير في الاتجاه الصحيح”.

وتابع: “اذا نجحت المفاوضات وتمكنا من التوقيع على اتفاق سلام في باجور فستوقع الحكومة وحركة طالبان على اتفاق أيضًا في مناطق أخرى مثل سوات ومهمند وأوراكزاي ووزيرستان الجنوبية، ستكون باجور نموذجًا لمناطق أخرى”.

وأضاف مولوي فقير أن باكستان أفرجت عن 145 عضوًا من حركة طالبان الباكستانية لإبداء حسن النوايا وتعهدهم بوقف إطلاق النيران.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*