الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مصر : الجماعة الإسلامية من السجون إلى البحث عن الحكم

مصر : الجماعة الإسلامية من السجون إلى البحث عن الحكم

أكد طارق الزمر – عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية – أن الجميع يعلم مَن ضحَّى من أجل مصر، مشيرًا إلى أن الجماعات الإسلامية تستحق حكمها، لكن الأمر متروك لفطرة الشعب المصري وكياسته، لاسيما وأنه الشعب الذي خرج لهدم أشرس نظام أمني في العالم.

وأوضح الزمر أن النظام الأمني المصري السابق كان يرصد الأنفاس والحركات ويكدر على الجماعات الإسلامية حياتها.

وقال الزمر: “هناك عدة أسباب جعلت الشعب المصري يثور منها استباحة الكرامة واستعباد الشعب بشكل قمعي وجهاز أمن الدولة، كما أن الشعب ثار لأن موارده وثرواته قد استنزفت واستبيح الأمن القومي المصري بل الأمن القومي لكل الأمة العربية”.

وأضاف وفق صحيفة “الدستور”: “لقد ضاعت دولة القانون التي تحمل الحريات كلها وأصبحت تداس بنعال الأمن المركزي على أيدي رجال مبارك حتى إن المعتقل منا كان يأخذ 60 حكمًا بالإفراج ولا يؤخذ بها”.

وأشار طارق الزمر إلى أن المصريين يعيشون الآن في عصر الثورة وعليهم أن يعلموا أن الشهداء ليس من سقطوا في التحرير فحسب، بل هناك شهداء أيضًا سقطوا في المعتقلات والسجون والشوارع في نظام مبارك.

ودعا إلى ضرورة أن تكون هناك مصالحة لكل الفرقاء، وأن يحتضن المسلمون الأقباط والتيارات الإسلامية كل أشكال التيارات الأخرى لتأسيس مصر الجديدة.

من ناحيته، قال صفوت عبد الغني عضو مجلس شورى الجماعة: “كل الحكام العرب قتلوا وعذبوا ونفوا المجاهدين المناضلين ولكن مبارك المخلوع أسرف في سجن الناس وقتل وعذب أبناء شعب مصر الطاهر بل سجن أسرًا بكاملها فأراد الله أن يسجنه هو وأولاده”. 

وطالب عبد الغني بضرورة بالتمسك بالهوية الإسلامية ولابد ألا يسمح لأحد أن يأخذنا لأي هوية أخرى أو يفصل السياسة عن الإسلام وأرض مصر لا تعرف إلا الشريعة الإسلامية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*