الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أمريكا تنادي بحماية المسيحيين في العالم وبمصر خاصة !

أمريكا تنادي بحماية المسيحيين في العالم وبمصر خاصة !

طالب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بضرورة حماية “الأقليات “المسيحية” ومن باقي الديانات” في العالم، وفي مصر بصفة خاصة، وذلك تزامنًا مع احتفال “مسيحيي” مصر بـ”عيد الميلاد” أمس الجمعة، وهو الأول منذ سقوط نظام الرئيس حسني مبارك.

وقال أوباما في بيان بمناسبة عيد الميلاد القبطي: “أود أن أؤكد مجددًا التزام الولايات المتحدة العمل في سبيل حماية الأقليات “المسيحية” والأقليات من باقي الديانات في العالم أجمع، كما بينت الأحداث في مصر وسواها، وكما يذكرنا التاريخ دومًا، فإن الحرية الدينية وحماية الناس، لأي معتقد هو شرط لابد منه لبناء مجتمع سلمي ومزدهر وشامل”.

وكان وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو قد شدد قبل أيام على رفض مصر أي تدخل في شئونها الداخلية، مشيرًا إلى أن وزارته تقوم بإجراء الاتصالات والتوضيحات التي تتعلق بأية تصريحات من أي مسئول أجنبي تتعلق بالشأن الداخلي المصري، وجاء ذلك ردًّا على انتقادات وجهتها وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، وكذلك الخارجية الفرنسية إلى طريقة تعامل الأمن المصري مع المتظاهرين المصريين أمام مجلس الوزراء وفي ميدان التحرير قبل أسابيع.

كما رفضت مصر قبل أيام التصريحات الأمريكية حول المنظمات الحقيقية، وذكرت تقارير إعلامية أن المشير حسين طنطاوي قد أرسل رسالة إلى الرئيس الأمريكي يحذره فيها من التدخل في الشؤون الداخلية لمصر، مؤكدًا أن “مصر للمصريين فقط”.

يذكر أن “مسيحيي” مصر يعيشون جنبًا إلى جنب مع المسلمين منذ أكثر من 1400 عام، في أمن وأمان، وترابط وطني ومجتمعي، ولا يزالون كذلك حتى الآن، إلا أن بعض الشخصيات التي تثير المشاكل تسعى إلى زعزعة استقرار مصر وإحداث القلاقل وإثارة النعرات الطائفية، وهو ما ظهر جليًّا في أحداث ماسبيرو.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*