الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الأسد يُحاول الاقتراب من تركيا

الأسد يُحاول الاقتراب من تركيا

 أكد رئيس النظام السوري بشار الأسد اليوم السبت خلال استقباله وفدًا حزبيًّا تركيًّا على عمق العلاقات بين الشعبين السوري والتركي.

وقال الأسد خلال استقبال وفدٍ من حزب السعادة التركي برئاسة مصطفى كمالاك رئيس الحزب: “لا يمكن لأحد أن يؤثر فيها (العلاقات بين الشعبين) بسبب ما يجمعهما من روابط أخوية وتاريخية وجغرافية”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السورية “سانا”.

ومن جانبه، أكد كمالاك على أن الشعب التركي يقف إلى جانب الشعب السوري لمواجهة ما يتعرض له ويرفض بشكل قاطع أي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية لسوريا، معربًا عن أمله في عودة العلاقات بين البلدين إلى سابق عهدها وخصوصًا بعد الإنجازات الكبيرة التي حققها البلدان على مستوى العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة.

وأكد أعضاء الوفد أنهم “سيقومون بدورهم بنقل الصورة كاملة لما يحدث في سوريا كما شاهدوها وسيعملون لمساعدتها لتجاوز هذه الأزمة نظرًا للعلاقات التي تجمع الشعبين ولليقين أن ما يصيب سوريا يصيب دول المنطقة كافة”.

ويضم الوفد التركي الذي وصل إلى دمشق الخميس الماضي بعثة تركية لـ”تقصي الحقائق” بتنظيم من “حزب السعادة” ذي التوجهات الإسلامية، حيث يتفقد الوفد العاصمة دمشق ومدينتي حماة وحمص، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، وفقًا لوكالة يونايتد برس إنترناشونال.

وقد توترت العلاقات بين تركيا والنظام السوري، ووصلت إلى مرحلة غير مسبوقة، بسبب إصرار النظام السوري على مواجهة الثورة الشعبية السلمية بالقوة المفرطة، ووقع الآلاف من الضحايا بين شهيد وأسير وجريح، وهو الأمر الذي أغضب تركيا وهددوا النظام السوري باتخاذ إجراءات جادة ضده، مؤكدين أن النظام السوري سيسقط لا محالة.

وتأتي هذه المحاولة السورية لتخفيف حدة التوتر مع تركيا مع زيادة الضغوط عليه بسبب حملة القمع التي يشنها ضد المعارضة التي تزداد نشاطًا وإصرارًا على الاستمرار يومًا بعد يوم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*