الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » باكستان : توتر بين الحكومة والجيش

باكستان : توتر بين الحكومة والجيش

أعلن مكتب رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني اليوم الأربعاء أنه أقال أكبر مسؤول بوزارة الدفاع الباكستانية، وهو إجراء من المرجح أن يفاقم التوترات مع المؤسسة العسكرية في البلاد.
وقال مكتب جيلاني في بيان له إن الجنرال خالد لودي أقيل لسوء سلوك جسيم واتخاذ إجراء غير قانوني نجم عنه سوء فهم بين مؤسسات الدولة.
يأتي هذا الإجراء وسط توتر كبير بين الحكومة المدنية والجيش بشأن مذكرة تُتهم فيها السلطات المدنية بتوجيه طلب في مايو/أيار الماضي للأميركيين للعمل على “منع الجيش من الاستيلاء على السلطة”.
كما يتزامن هذا القرار مع إصدار الجيش الباكستاني بيانا اعترض فيه على مزاعم لرئيس الوزراء -في مقابلة مع صحيفة صينية- عن أن قادة الجيش والمخابرات تصرفوا “بشكل غير دستوري في قضية المذكرة”.
“تزايدت خلال الأشهر القليلة الماضية حدة التوتر بين الجيش والحكومة بشأن مذكرة تُتهم فيها السلطات المدنية بتوجيه طلب في مايو/أيار الماضي للأميركيين للعمل على منع الجيش من الاستيلاء على السلطة”
 تجاوز الصلاحيات
وقد وبخ جيلاني -خلال لقائه الصحفي- قادة الجيش واتهمهم بتجاوز صلاحياتهم للدفع بتحقيق تجريه المحكمة العليا في قضية المذكرة التي تشير بأصابع الاتهام لأطراف داخل الحكومة الباكستانية.
وقال الجيش في بيانه “لا يمكن أن تصدر تصريحات أخطر من تلك التي أدلى بها رئيس الوزراء ضد رئيس أركان الجيش ورئيس أجهزة الاستخبارات، لأنه اتهم -للأسف- هذين الضابطين بانتهاك الدستور”.
وأضاف البيان، ما حدث “مسألة جدية قد يكون لها عواقب مؤلمة على البلاد”.
وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي توجه الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري إلى دبي للعلاج، مما أثار شائعات عن فراره من البلاد لتوقعه حدوث انقلاب عسكري.
ونفى قائد الجيش الباكستاني، الجنرال أشفق كياني، الشهر الماضي شائعات الانقلاب وقال إنها مجرد تكهنات وإن الجيش يدعم الديمقراطية. وعاد زرداري بعد نحو أسبوعين من مغادرته البلاد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*