الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » السعودية : مجريات محاكمة خلية إرهابية

السعودية : مجريات محاكمة خلية إرهابية

متهم بالإرهاب يقر بخطئه ويعلن توبته واعتذاره لولاة الأمر
 
مثل (27)متهماً في خلية ال85 الارهابية هذاالاسبوع امام المحكمة الجزائية المتخصصة على مدى 5 جلسات من السبت 13/2/1433ه حتى امس الأربعاء حيث استكملت المحكمة إجراءات تكليف محامين ل (16) متهماً تقدموا بطلباتهم لاعتماد محامين للترافع عنهم تتولى وزارة العدل دفع تكاليفهم ،في حين قدم متهمون آخرون إجاباتهم على التهم الموجهه إليهم حيث أجاب المتهم ( 32 ) مشافهة أقر فيها ببعض التهم المنسوبة إليه وأنكر بعضها ، وطلب من المحكمة أن تأخذ في الاعتبار تصديقه على اعترافاته وتوبته موضحاً أنه بشر وحصل منه الخطأ،في حين طلب المتهم ( 33 ) الاكتفاء بالرد الذي سبق أن أرسله للمحكمة وقام بقراءته في الجلسة وأنكر خلاله ما جاء في لائحة الادعاء ،موضحا أنه سلم نفسه للجهات المختصة وأنه من التائبين و طلب تطبيق الأنظمة مشيراً إلى أن اتهامه بالانخراط مع القاعدة اتهام لا يبرر وأنه لو كان منهم لما سلم نفسه وطلب إخلاء سبيله وتمكينه من الزواج.،بينما قدم المتهم ( 35) ومحاميه مذكرة محررة على أوراق رسمية للمحامي تضمنت إجابته على الدعوى،وقدم المدعى عليهما ( 39 ) و ( 40 ) إجابتهما على لائحة الدعوى عن طريق محاميهما الذي حضر معهما في الجلسة،كما قدم المدعى عليهم ( 43 ) و ( 46 ) و ( 47 ) إجابتهم على لائحة الدعوى عن طريق محاميهم الذي حضر معهم في الجلسة حيث تضمنت إجابتهم نفي التهم الموجهة إليهم جملة وتفصيلا موضحين أن اعترافاتهم المصدقة شرعاً صدرت عنهم بدون أكراه أو إجبار من القاضي ولكنه الخوف من المحققين،من جهته قدم المتهم ( 48 ) جواباً في33 ورقة الا انه وبعد رصدها في الضبط طلب إلغاءها وتسليم والده الحاضر معه في الجلسة نسخة من لائحة الدعوى ليقدم جوابه على الدعوى في جلسة قادمة ،من جانبه قدم محامي المتهمين ( 49 ) و ( 50 ) مذكرة بإجابتهما على الدعوى.

المدعي العام يرد على أحد المتهمين:إنكارك لايتوافق مع المنطق ودليل على استمرارك على النهج
وأجاب المدعى عليه ( 57 ) شفوياً منكراً جميع التهم الموجهة إليه ، وقال إنه يدين لولاة الأمر بالسمع،قدم محامي المتهمين ( 58 ) و ( 59 ) إجابتهما على الدعوى بمذكرة سلمها للقاضي ، وقال محاميهما إن موكليه ينكران التهم الموجهة إليهما جملة وتفصيلا ،وقدم المتهم ( 60 ) إجابته شفاهة قال فيها إنني أصادق على ما أقررت به شرعاً وأنه بطوعي واختياري ، واضاف إنه أخطأ وقد تاب وندم ،وقدم اعتذاره لولاة الأمر عما بدر منه من أخطاء كان يظنها حصلت بحسن نية ولم يعلم أن لها تبعات .

من جانبه اشار المدعي العام في رده على إنكار بعض المتهمين للتهم المنسوبة إليهم بأن أدلته على التهم الموجهه للمدعى عليهم ذكرها في الدعوى وهي موجودة ضمن أوراق القضية وطلب الرجوع إليها وإلى اعترافاتهم المصدقة شرعاً .

واضاف المدعي العام في سياق رده على انكار احد المتهمين الى ان الانكار بهذا الشكل المجرد لايتوافق مع المنطق مع وجود ادلة فيها اعترافه المصدق شرعا مشيرا الى ان ذلك مؤشر على استمرار هذاالمتهم على النهج وعدم اعترافه بالذنب الذي هو جزء من التوبه.

وشهدت الجلسات حضور ممثلي حقوق الإنسان ومراسلي وسائل الإعلام وعددمن ذوي المتهمين .

متهمون يدخلون جلسات الاستماع بدون إجابات!

أكد القاضي الذي ينظر في قضية خلية ال85 لعدد من المتهمين خلال الجلسات التي خصصتها المحكمة للاستماع لأجوبتهم على التهم المنسوبة إليهم على سرعة تقديم اجاباتهم على التهم المنسوبة إليهم في وقتها حتى يتم النظر في قضيتهم وإنهائها في أسرع وقت.

وألمح قاضي المحكمة إلى أن عمل القاضي ليس البحث عن محام للمتهمين او الاتصال عليهم وما الى ذلك من مهام ليست من اختصاصه ولا من طبيعة عمله الا ان ذلك يأتي تعاوناً من القضاة مع المدعى عليهم ورغبة منه في سرعة انجاز قضاياهم، في إشارة إلى بعض العوائق التي تطيل جلسات المحاكمة ولاعلاقة للقضاة بها حيث يفترض ان تكون تلك الجلسات مخصصة للاستماع لأجوبتهم وليس لتوكيل محامين للنظر في إعداد الاجوبة في جلسات لاحقة.

وفي ذات السياق يواجه قضاة المحكمة الذين ينظرون في قضاياالمتهمين بالارهاب مهام ثقيلة ومتداخلة وملفات عديدة تطلبت منهم جهداً غير عادي وتركيزاً ذهنياً كبيراً بالاضافة لوقت اطول للنظرفي هذه القضاياالحساسة يمتدإلى خارج وقت العمل الرسمي.

وعلمت”الرياض”في هذاالصدد ان كثيراً من قضاة المحكمة يضطر لنقل مهام عمله معه لمنزله بعدانتهاء وقت الدوام اليومي بغية تسريع هذه الملفات خصوصاً ان كثيراً من هذه القضايا متداخلة ولدى كل قاض اكثر من قضية يتوجب عليه النظر فيها، ومع تأخربعض المتهمين لأي سبب في تقديم إجاباتهم أو إعتذارهم أيضاً لأي سبب عن حضور بعض الجلسات يكون ذلك على حساب وقت نفس القاضي الذي يفترض انه قد خصصه للنظر في قضايا اخرى لمتهمين غيرهم.

وكانت “الرياض”قد أشارت سابقاً إلى وقوفها على عدد من اسباب تأخيرالبت في القضايا المنظورة في المحاكم لدى حضورها جلسات عدد من المتهمين ضمن خلية ال85 الارهابية التي كان الادعاء العام قد وجه لأعضائها في وقت سابق تهم الانضمام لخلية إرهابية قامت بتنفيذ جريمة الاعتداء الإرهابي على المجمعات السكنية الثلاثة بالرياض خلال شهر ربيع الاول من العام 1424ه والتي نتج عنها مقتل وإصابة (239) شخصا بينهم نساء وأطفال وكذلك مقاومة رجال الأمن وإطلاق النار عليهم ما أدى لإصابة اثنين منهم بالإضافة إلى الشروع في تنفيذ اعتداءات إرهابية على قواعد عسكرية ومنشآت صناعية ونفطية ومجمعات سكنية،حيث يتفاجأ قاضي المحكمة الجزائية المتخصصة في مستهل كل جلسة من جلسات الاستماع المخصصة لرد دفعة من المتهمين على التهم الموجه ضدهم وبعد ان كان قد اعطاهم مهلة طويلة لاعداد جوابهم قبل عدة أشهر..يتفاجأ بأحدهم يطلب من القاضي ان يخرج من قاعة المحكمة ليؤدي صلاة الاستخارة ليقرر بعدها ان كان سيوكل محامياً ام يرد بنفسه بينما يفيد عدد من المتهمين أنه لم يوكل بعد محامياً للدفاع عنه وتقديم الجواب ويطلب الآخر توكيل شقيقه بالإضافة إلى عدم تجاوب محاميي بعض المتهمين مع اتصالات المحكمة للحضور او طلب بعض المتهمين تغيير محاميه او قيام بعض المتهمين بإعداد جوابه ثم تغيير رأيه فجأة داخل قاعة المحكمة وطلبه أن يكون رده بواسطة محامي اضافة الى بطء بعض الاجراءات الادارية الاخرى والتي تعيق احياناً اجراءات المحكمة بالاضافة الى عدة أسباب الاخرى.

وكان قاضي المحكمة قد اكد لبعض المتهمين في جلسة سابقة قائلاً:”ان تساعدكم معنا في الجواب هو ما سينهي قضيتكم فجوابكم لايتطلب كل ذلك الوقت،فنحن ننتظر جوابكم حتى ننهي القضية لكن بعضكم اختار محامين اثنين ثم غيرهما واحدكم لم يحدد موقفه حتى الآن”مشيراًإلى انه يتابع شخصياً وحتى خارج أوقات الدوام ومن جواله الخاص مع محاميهم هذه المسألة كما يتابع أموراً ليست من اختصاصه وبالطرق الرسمية وغيرها كل ذلك أملاً في إنهاء قضيتهم في أسرع وقت.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*