السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الكويت تفرّق متظاهرين أثاروا فوضى

الكويت تفرّق متظاهرين أثاروا فوضى

 قال شهود عيان ومصادر حقوقية ان عددا من الجرحى سقطوا وتم اعتقال عشرات عندما فرقت الشرطة الكويتية تظاهرة للبدون الجمعة مستخدمة القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه.
وفرق المئات من قوات مكافحة الشغب مدعومين بآليات عدة مئات من البدون الذين تحدوا قرارا لوزارة الداخلية بمنع تنظيم مسيرات بعد تعهد قطعته بمنح الجنسية لما لايقل عن 34 الفا منهم.
ويبلغ عدد البدون في الكويت حوالى 105 الاف شخص.
واكد الشهود ان عددا من الشبان كانوا ينزفون من رؤوسهم بعد تعرضهم للضرب بواسطة الهراوات في منطقة الجهراء شمال العاصمة.
كما اعلنت جمعية حقوق الانسان توقيف عدد اخر بينهم فتى في الثالثة عشرة.
ووجهت منظمة هيومن رايتس ووتش انتقادا شديدا لقرار السلطات الكويتية بمنع تظاهرات البدون الجمعة.
واعلنت وزارة الداخلية الكويتية ثلاث مرات الاسبوع الحالي انها لن تسمح باي “تجمع او تظاهرة” للبدون متوعدة بمعاقبتهم.
ووجهت وزارة الداخلية الكويتية تحذيراً شديد اللهجة إلى المقيمين بصورة غير قانونية أي “البدون” من التظاهر، وقالت إن مَن يخالف ذلك “لا يلوم إلاّ نفسه”.
ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن بيان صادر عن إدارة الإعلام الأمني بالوزارة أنها “أهابت بكافة الأخوة المقيمين بصورة غير قانونية ومن يساندهم، عدم الإنضمام إلى التظاهرات أو الإشتراك في المسيرات أو التواجد في التجمعات أو الإنصياع للنداءات والدعوات المغرضة للتشكيك في عدم جدية وزارة الداخلية والجهاز المركزي للمقيمين بصورة غير قانونية في الحل العادل والقانوني لقضيتهم وأوضاعهم، حفاظاً على الأمن العام”.
وناشدتهم “عدم مخالفة القوانين المرعية حتى لا يعرضوا أنفسهم للمساءلة القانونية وبالتالي التقليل من فرص مطالبة من يستحق للجنسية أو الإقامة المؤقتة أو الدائمة لمن لا يستحق مع ضمان العيش الكريم لهم ولأسرهم، ومَن يخالف ما سبق لا يلوم إلاّ نفسه ومن حرّضه على ذلك”.
وقالت ساره لي ويتسون مديرة فرع الشرق الاوسط في هيومن رايتس ووتش وفق البيان “انه تعرض مخز لحرية التعبير السلمية وحرية اجتماع البدون”.
واضافت ان “هذه الحقوق العالمية هي ملك الجميع من دون تمييز، سواء كانوا مواطنين او يناضلون من اجل الحصول على المواطنية”.
ويتظاهر البدون في الكويت مطالبين بالجنسية غير ان الحكومة ترى انهم يخفون او اتلفوا وثائق هوياتهم التي تثبت انهم يحملون جنسية اخرى.
ولا يتمتع البدون بالخدمات العامة مثل التربية والصحة التي تقدم للكويتيين مجانا.
واعلن وزير الداخلية الكويتي الشيخ احمد الحمود الصباح اخيرا ان بلاده ستبدا تجنيس عدد من “البدون” اعتبارا من اخر الشهر الحالي او مطلع شباط/فبراير المقبل.
وقال مسؤول في جهاز رسمي مكلف اعداد توصيات حول “البدون” ان السلطات يمكن ان تمنح الجنسية لحوالى 34 الفا من اصل 105 آلاف يعيشون في البلاد.
واكد السعي الى تجنيس “اربع شرائح” هم العسكريون والذين يثبت وجودهم في الكويت اثناء احصاء 1965 اضافة الى اقرباء الكويتيين وابناء المطلقات الكويتيات.
ويطالب البدون بالجنسية غير ان الحكومة ترى انهم يخفون او اتلفوا وثائق هوياتهم التي تثبت انهم يحملون جنسية اخرى.
ولا يتمتع البدون بالخدمات العامة مثل التربية والصحة التي تقدم للكويتيين مجانا.
ويطالب البدون بالجنسية غير ان الحكومة ترى انهم يخفون او اتلفوا وثائق هوياتهم التي تثبت انهم يحملون جنسية اخرى.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*