الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » 6 أبريل المصرية تفقد جماهيريتها

6 أبريل المصرية تفقد جماهيريتها

 أكدت مصادر صحافية أمريكية بارزة أن حركة  6 إبريل المصرية فقدت بريقها وساءت سمعتها بعد الصدامات التي دخلت فيها مع الجيش.
وتوقعت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن تمر الذكرى الأولى للثورة المصرية يوم 25 يناير بسلام بدون أي تظاهرات كبيرة تنغص على المصريين فرحتهم بالحرية، في ظل فقدان 6 أبريل بريقها في عيون السواد الأعظم من الشعب الذي مازال يحتفظ بولاء كبير لقادة الجيش، والذي تسعى الحركة للتظاهر ضده في الذكرى الأولى فيما يعرف بـ”الثورة الثانية”.
وقالت الصحيفة: إن أعضاء من الحركة تواجه معركة شاقة لمحاولة استعادة تأييد الرأي العام قبل 25 يناير الذكرى الأولى لبدء الثورة في مصر، مشيرة إلى هدف الحركة هذه المرة هو المجلس العسكري الحاكم، والذي يحتفظ بتأييد شعبي قوي، ولقد كان أداء الليبراليين ضعيفًا في الانتخابات البرلمانية في البلاد، وتألق بشدة الإسلاميون الذين فازوا بثلاثة أضعاف مقاعد الليبراليين.
وأضافت أن حركة “6 إبريل” تقلصت مكانتها بشدة على خلفية الأزمة الاقتصادية وعدم الاستقرار، والاشتباكات مع قوات الأمن التي عطلت الحياة اليومية، والكشف عن الدعم المالي الخارجي الذي حصلت عليه الجماعة الذي صورهم على أنهم وكلاء تمرد مدعومون من الخارج.
 وكان المجلس العسكري الحاكم في مصر قد أشار إلى أنه رصد “شفرات” على الفيس بوك تدعو لمواجهات مع قوات الأمن والجيش في ذكرى الثورة التي ستحل في 25 يناير.
 
وقال عبر موقعه على الـ”فيس بوك” مساء الجمعة: إن القوات المسلحة ستكون موجودة يوم 25 يناير لحماية الاحتفالات بذكرى الثورة، وقال: “نحن مستعدون لبذل أرواحنا فداءً لشعب مصر يوم 25 يناير أو قبل يوم 25 يناير أو بعد يوم 25 يناير طالما اقتضت الضرورة ذلك، فليس لنا أي هدف في الحياة سوى مصر وحمايتها والحفاظ عليها”.
 
وأشار المجلس إلى ما تم رصده في الأيام القليلة الماضية على بعض الصفحات والمجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي من تحريض مباشر وغير مباشر وشفرات كلامية من بعض الأشخاص في الداخل والخارج التي تدعو لمواجهات دامية مع القوات المسلحة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*