الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أكراد سوريا بعد الأسد إلى أين ؟

أكراد سوريا بعد الأسد إلى أين ؟

 أعلن النائب الكردي برهان محمد فرج عن اجتماعات تجري في “أربيل” عاصمة إقليم كردستان في شمال العراق بين رئيس “المجلس الوطني السوري” المعارض برهان غليون وقيادات في المعارضة الكردية السورية لتنسيق المواقف وبحث مستقبل الأكراد بعد سقوط النظام.
 وقال فرج في حديث إلى صحيفة “المستقبل”: إن غليون موجود في أربيل برفقة وفد يضم اثنين من نوابه حيث يجري سلسلة اجتماعات بالمعارضة الكردية السورية لبحث مستقبل أكراد سوريا ودورهم في المعارضة.
وأضاف: “هذه الزيارة تتركز على الوصول إلى أهداف مشتركة مع الأكراد وتحديد الأولويات بشأن دورهم المستقبلي وخاصة أن المعارضة السورية ترغب في إشراكهم بشكل حقيقي والتحدث عن القضية الكردية في كردستان سوريا”.
وأردف فرج: “اللقاء مهم جدًّا لتناول القضايا السياسية خصوصًا وأن الأكراد يبحثون عن دورهم السياسي، والرئيس السوري بشار الأسد مستعد لمنح الأكراد في سوريا حكمًا ذاتيًّا، لكنهم يرغبون في تحقيق مطالب منها الفدرالية والحقوق القومية ومسألة الجنسية”.
وتابع النائب الكردي: “إقليم كردستان العراق والكتلة الكردية في البرلمان العراقي يدعمان الديمقراطية في سوريا ومطالب أكرادها، لكن رئيس الإقليم مسعود بارزاني والرئيس العراقي جلال الطالباني لا يتدخلان في شئون أكراد سوريا”.
وبشأن إمكانية اعتراف كردستان العراق بـ”المجلس الوطني السوري”، أوضح فرج أن النظام السوري ما زال قائمًا وأن الأكراد لا يتدخلون في الشئون الداخلية لسوريا.
وقال: “أكراد سوريا هم من يحدد الموقف من الثورة، وأعتقد أن زيارة غليون ستشجع أكراد سوريا على الانضمام للثورة ضد نظام الأسد بشكل فاعل أكثر”.

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*