الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بيان طالبان حول إهانة قتلاها

بيان طالبان حول إهانة قتلاها

 استنكرت حركة طالبان الأفغانية بشدة ما تناقلته وسائل الإعلام بشأن فيديو يُظهر جنودًا أمريكيين يتبولون على جثث أفغان، مؤكدةً أن ما تكشفه وسائل الإعلام في هذا الصدد “شيء قليل من جرائم الجنود الأمريكيين”.
وجاء في بيان نشرته الحركة على موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت: “إننا نستنكر بشدة هذه الأعمال غير الإنسانية للجنود الأمريكيين الوحوش، ونعتبرها مخالفة لجميع المعايير الإنسانية والأخلاقية، وإلى جانب ذلك نطالب منظمة الأمم المتحدة وبقية منظمات حقوق البشر أن تصد وجه هذه الجرائم غير الإنسانية التي ترتكبها أمريكا الماكرة، وأن تحقق تلك الهتافات التي ترددها هذه المنظمات تجاه تأمين حقوق الإنسان”.
وأكدت الحركة مخاطبة “الأمريكيين المحتلين” أن “أعمالهم هذه لن تضعف عزائم الشعب الأفغاني المسلم والغيور، ولن يؤثر سلبيًّا على حركتنا الجهادية السريعة؛ بل على العكس فكل ذلك سيقصر عمر الاحتلال ووجود الأمريكيين المحتلين في بلدنا، وليس ببعيد أن يرى الأمريكيون بأم أعينهم نتيجة هذه الجرائم، وسيتعرضون لمزيد من البغض والتنافر والكراهية من قبل الأفغان”.
ووصفت الحركة ما ينشر في وسائل الإعلام بين الفينة والأخرى من هذا النوع بأنه “شيء قليل من جرائم الجنود الأمريكيين”.
وفيما يلي نص بيان طالبان كاملاً:
“بما أنه نشر في وسائل الإعلام فيديو يظهر بأن جنودًا أمريكيين بعد قتل ثلاثة أفغانيين يعاملونهم معاملة سيئة مهينة، ويتبولون على أجسادهم، توضح الإمارة الإسلامية موقفها تجاه ذلك في ما يلي:
إن الأمريكيين والمحتلين وحلفاءهم احتلوا بلادنا منذ عشر سنوات، ويرتكبون هنا شتى أنواع الانتهاكات، والجرائم الحربية، وأعمالاً مخالفة لجميع المعايير الإنسانية والأخلاقية، ويشاهد شعبنا المضطهد جميع هذه الجرائم بأم عينه منذ عشرة أعوام، ويصبح كل يوم أفراد شعبنا المظلوم ضحية هذه الجرائم والمظالم في بقعة ما من بقاع البلد.
طوال الاحتلال الذي استمر عشر سنوات قام الجنود الأمريكيون بتعذيب مواطنينا بأشكال وأساليب مختلفة، ودنسوا القرآن الكريم والمقدسات الأخرى مرات عديدة وأضرموا النيران في أجساد قتلانا، وقتلوا واضطهدوا النساء والأطفال بقسوة وعنف بالغين، وهاهم الآن يرتكبون تجاه قتلانا هذا العمل المبغض والمنفر، فيقتلون المواطنين الأبرياء من جهة ثم يبولون على أجسادهم من جهة أخرى.
وما ينشر في وسائل الإعلام بين الفينة والأخرى من هذا النوع شيء قليل من جرائم الجنود الأمريكيين.
إننا نستنكر بشدة هذه الأعمال غير الإنسانية للجنود الأمريكيين الوحوش، ونعتبرها مخالفة لجميع المعايير الإنسانية والأخلاقية، وإلى جانب ذلك نطالب منظمة الأمم المتحدة وبقية منظمات حقوق البشر أن تصد وجه هذه الجرائم غير الإنسانية التي ترتكبها أمريكا الماكرة، وأن تحقق تلك الهتافات التي ترددها هذه المنظمات تجاه تأمين حقوق الإنسان، ومن جهة أخرى ننادي الأمريكيين المحتلين بأن أعمالهم هذه لن تضعف عزائم الشعب الأفغاني المسلم والغيور، ولن يؤثر سلبيًّا على حركتنا الجهادية السريعة؛ بل على العكس فكل ذلك سيقصر عمر الاحتلال ووجود الأمريكيين المحتلين في بلدنا، وليس ببعيد أن يرى الأمريكيون بأم أعينهم نتيجة هذه الجرائم، وسيتعرضون لمزيد من البغض والتنافر والكراهية من قبل الأفغان.
إمارة أفغانستان الإسلامية
18-2-1433 هـ / 12-1-2012 م”.
وكان ذبيح الله مجاهد الناطق باسم حركة طالبان قد أكد أمس الخميس أن الحركة “تدين” شريط الفيديو الذي يظهر فيه عناصر من المارينز يبولون على جثث عناصر من طالبان وتعتبره عملاً “همجيًّا”.
من جانبه، أكد الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر، في بيان أصدره اليوم الجمعة أن ما ارتكبه الجنود الأميركيون بأنه “انتهاك صارخ لحرمة الشهداء، وعمل بشع يخالف كل مبادئ التحضر الإنساني والقوانين الدولية”.
وأضاف الطيب أن سلوك أولئك الجنود الأميركيين “يدل على إفلاس وخواء في الحضارة التي ينتمى إليها هؤلاء الجنود”، واصفًا إياهم “بالمعتدين والمجرَّدين من كل معاني الإنسانية والأخلاقيات”.
وكان الجيش الأميركي قد أعلن أنه فتح تحقيقًا في صور تُظهر جنودًا يتبولون على جثث قتلى أفغان.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*