الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اجتماع تشاوري بين الإخوان والسلفيين في مصر

اجتماع تشاوري بين الإخوان والسلفيين في مصر

أكد الدكتور محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة ، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، أن الحزب يحرص على أن تمثل الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور جميع ألوان الطيف المصري كله من داخل وخارج البرلمان، وكذلك رجال القضاء والجيش والشرطة والعمال والفلاحين والمسلمين والمسيحيين والنقابات المهنية والشباب وأساتذة الجامعات والرجال والنساء.

وقال مرسي إن الحزب يسعى لأن يكون هناك تحالف برلماني، وإنه يجرى حاليا مشاورات مع الكتل والأحزاب الأخرى لتكوين أغلبية في البرلمان ، تكون قادرة على التعاون في المرحلة القادمة لإنجاز أجندة تشريعية تحقق طموحات المصريين ، وعلى رأسها صياغة دستور جديد يليق بمصر بعد الثورة .

وأضاف مرسي ، الذي التقى هاينرك كريفت، مساعد وزير الخارجية الألمانية لشؤون حوار الحضارات الليلة قبل الماضية ، أن الحزب ومعه تحالف انتخابي من 10 أحزاب فاز بنسبة 47% من مقاعد البرلمان، مشددا على أن التوافق والتعاون خلال المرحلة الانتقالية أكثر فائدة من الاختلاف بين الأغلبية والمعارضة، خاصة في قضية تشكيل الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور.

وفي السياق ذاته، التقت قيادات بحزب الحرية والعدالة مع قيادات حزب النور السلفي ، للمرة الأولى عقب انتهاء المراحل الثلاث للعملية الانتخابية، وما شهدته من صراعات وبيانات مضادة بين الحزبين الممثلين للتيار الإسلامي في الوسط السياسي ، بهدف الوصول إلى اتفاق وتحقيق التقارب وعودة التحالف بينهما في البرلمان ضمانا لفوز حزب الحرية والعدالة بمنصب رئيس مجلس الشعب دون منازعات مقابل اختيار وكيل المجلس من حزب النور .

إلى ذلك، أكد الدكتور الشاعر النائب البارز بحزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين في مصر أن الحزب لن يتغاضى عن موقفه من مناقشة ميزانية الجيش ومراجعتها من جانب البرلمان ، قائلا :» إذا تخلينا عن هذا الموقف سنكون مثل الحزب الوطني المنحل «.

وقال الشاعر ، وهو أحد نواب الإخوان المخضرمين ، إن هناك قيادات أمريكية من مصلحتها أن يستمر المجلس العسكري في مكانه للسيطرة على السلطة في مصر.

ولفت إلى أن هناك ملفات فساد لا تزال مفتوحة تخص أبناء النظام السابق، ولم يتم حسمها إلى الآن، وسنقوم بفتحها في جلسات مجلس الشعب القادم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*