الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مقتل سياح في أثيوبيا

مقتل سياح في أثيوبيا

أعلن في أديس أبابا أن خمسة سياح أجانب قُتلوا في منطقة عفار النائية شمالي إثيوبيا في وقت متأخر ليلة الاثنين الماضي بينهم سياح من ألمانيا والنمسا، كما أصيب اثنان إصابة خطرة بينما نجح آخر في الهرب دون أن يلحق به أذى.

واتهمت الحكومة الإثيوبية إريتريا بتدريب وتسليح المجموعة التي قالت إنها عبرت الحدود إلى داخل إثيوبيا وهاجمت السياح.

وقال دبلوماسي غربي إن مواطنين ألمانا كانوا ضمن مجموعة السياح الأجانب الذين قتلوا في إطلاق النار الذي وقع في ساعة متأخرة مساء الاثنين، ولم يؤكد العدد الإجمالي للقتلى.

وفي فيينا قال المتحدث باسم الخارجية النمساوية بيتر لاونسكي تيفنثال إن حوالي 22 سائحا من جنسيات أوروبية مختلفة ربما يكونون ضمن من هُوجموا.

متمردون

وتقول أديس أبابا إن عفار منطقة يتردد عليها متمردون إثيوبيون يعبرون بانتظام الحدود مع إريتريا، ويوجد متمردون إريتريون وعصابات أيضا في المنطقة في بعض الأوقات.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية بيركيت سايمون لرويترز “تعرضت مجموعة من السياح الأجانب في ساعة متأخرة من مساء الاثنين لهجوم على يد مسلحين أعضاء في مجموعة دربتها وسلحتها الحكومة الإريترية. إنه النشاط الإرهابي المعتاد للنظام هناك”.

ولم يصدر تعقيب على الفور من السلطات الإريترية وكثيرا ما تقول إريتريا إن إثيوبيا “تختلق” أكاذيب لتشويه صورتها.

وقال متحدث باسم الخارجية الألمانية إن برلين تعمل مع السفارة الألمانية في العاصمة الإثيوبية لمعرفة ما حدث بالضبط.

منطقة البراكين

يُذكر أن الأجانب الوحيدين الذين يتجرؤون على الذهاب إلى منطقة عفار النائية ذات الطبيعة الصعبة هم الباحثون والقليل من العاملين بمنظمات العون الإنساني والسياح المغامرون الذين يزورون العجائب الجغرافية مثل منخفض الدناكل، وهو أكثر مناطق العالم حرارة، ومناجم الملح القديمة والبراكين في المنطقة.

وذكر تقرير إعلامي في ألمانيا أن السياح الذين هوجموا كانوا على مقربة من بركان عرتا علي، وهو أحد البراكين الأكثر نشاطا في إثيوبيا.

يُذكر أيضا أن موقع وزارة الخارجية الألمانية على الإنترنت يحمل تحذيرا حكوميا للألمان من أعمال النهب المسلح ومخاطر أخرى في المنطقة الموجودة حول بركان عرتا علي.

كانت إثيوبيا وإريتريا قد تحاربتا على الحدود خلال الفترة من 1998 إلى 2000 راح ضحية لها حوالي 70 ألف شخص من الجانبين ولا يزال النزاع مستمرا.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*