الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » رئيس هيئة الأمر بالمعروف : الملك أمرني باللين

رئيس هيئة الأمر بالمعروف : الملك أمرني باللين

 قال لـ ”الاقتصادية” الدكتور الشيخ عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ، الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ”أن الملك أكّد عليّ وأمرني أكثر من مرة أنا وجميع العاملين في (الهيئة) بحُسن التعامل مع المواطنين والمقيمين باللين واللطف، وأوصاني بتقوى الله في السر والعلن وأداء الواجب الذي يرضي الله عنا”.

وأكد أن خادم الحرمين الشريفين، أوصاه بحماية الدين والشعائر الإسلامية، مستمدين ذلك من كتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم -، و”أن يكون منهجنا وطريقتنا في التعامل مع الناس منهج الرسول في النصح والإرشاد وتوعية المواطنين، واللين معهم، والرفق بهم خلال تعاملهم مع أفراد المجتمع”.

وقال آل الشيخ: ”إن هذه التوصيات العظيمة هي أولى التوصيات التي أكد عليها الملك المحب لشعبه عبد الله بن عبد العزيز – حفظه الله- خلال تشرفي بالسلام عليه، والاستماع لتوجيهاته بعد تعييني”.

ولم يخف رئيس ”الهيئة” أنه أحد خريجي مدرسة الأمير سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع، حين كان أميراً للعاصمة الرياض، وأنه استفاد من حكمته وتعامله ورؤيته إبان عمله تحت رئاسته.

ودعا آل الشيخ الجميع إلى معاضدته بالدعاء له بالإعانة والتسديد، وأن يعينه الله على أداء مهمته، لما فيه خير البلاد وبلوغ مرضاة الله تعالى، وتحقيق تطلعات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

وكان أول قرار للرئيس الجديد بعد تعيينه، ضبط أدوات العمل الميداني ومنع المتعاونين مع الهيئة من تأدية عمل الجهاز.

في مايلي مزيد من التفاصيل:

قال لـ “الاقتصادية” الدكتور الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ، الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز أكد علي وأمرني أكثر من مرة، أنا وجميع العاملين في الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خلال تشرفي بالسلام عليه، والاستماع إلى توجيهاته بعد تعييني رئيسا، بحسن التعامل مع المواطنين والمقيمين بـ “اللين” و”اللطف”، وأوصاني بتقوى الله في السر والعلن وأداء الواجب الذي يرضي الله عنا.

وذكر آل الشيخ في حديثه أن خادم الحرمين الشريفين، أوصاه بحماية الدين والشعائر الإسلامية، مستمدين ذلك من كتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم، وأن يكون منهجنا وطريقتنا في التعامل مع الناس منهج الرسول في النصح والإرشاد وتوعية المواطنين، واللين معهم، والرفق بهم خلال تعاملهم مع أفراد المجتمع.

وأوضح الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أن حديث خادم الحرمين الشريفين له، أشعره بثقل المسؤولية وعظمها، فهو حديث الأب لأبنائه، الرحيم بهم الذي يولي الصغير والكبير جل اهتمامه، فكان كل حديثه لنا عن الدين وتسامحه، وكيف نوصله للجميع بالطريقة السليمة، مشيراً إلى أهمية شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأنها سمة تميزت بها السعودية منذ عهد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن مؤسس البلاد، وأبنائه الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد – رحمهم الله، إلى عهدنا الحالي عهد الملك عبد الله بن عبد العزيز، وولي عهده نايف بن عبد العزيز – حفظهما الله. وأشار إلى أن رجال الهيئة من رجال الدولة المقدرين مادياً ومعنوياً، وأن لهم مكانتهم بين أفراد المجتمع.

ولم يخف الدكتور آل الشيخ أنه أحد خريجي مدرسة الأمير سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع، حين كان أميرا للعاصمة الرياض، وأنه استفاد من حكمته وتعامله ورؤيته أبان عمله تحت رئاسته.

الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، خلال حديثه للزميل عبد السلام الثميري في مكتبه بالرياض أمس.

وأشار رئيس “الحسبة” إلى أن المركز الموحد الذي تشرع الهيئة في تأسيسه خلال الفترة المقبلة سيهتم بكل الشكاوى والبلاغات في جميع مناطق السعودية، مرحباً بكل اقتراح أو فكرة ترد إليهم، أو شكوى، معتبراً المواطنين والمواطنات شركاء لهم في تطوير الجهاز، واصفاً المجتمع السعودي بالغيور على دينه ووطنه.

ولم يفوت الرئيس الفطن خلال لقاء “الاقتصادية” به في مكتبه في الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الرياض أمس، دعوة الإعلاميين إلى الاطلاع على أدوار الهيئة، معتبراً أنهم شركاء لرجال الهيئة، من خلال نقل الواقع، وتثقيف المجتمع بأدوارهم. وأكد أن بابه مفتوح للجميع.

ودعا آل الشيخ الجميع إلى معاضدته بالدعاء له بالإعانة والتسديد، وأن يعينه الله على أداء مهمته، لما فيه خير البلاد وبلوغ مرضاة الله تعالى، وتحقيق تطلعات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

وكان أول قرار للرئيس الجديد بعد تعيينه، ضبط أدوات العمل الميداني ومنع المتعاونين مع الهيئة من تأدية عمل الجهاز، لافتاً إلى أهمية عناية جميع مسؤولي الرئاسة بمكونات العمل الميداني بما يحقق التطلعات، ومتعهداً بتوفير البيئة المناسبة لقيام العاملين بعملهم بإخلاص وجد وانضباط، داعياً رؤساء مراكز هيئات الرياض إلى أهمية التزام الحكمة وبعد النظر عند ممارسة الأعمال الميدانية كي يتحقق التكامل في المنتج النهائي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*