الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تصاعد العنف وقتلى في شمال نيجيريا

تصاعد العنف وقتلى في شمال نيجيريا

أدى هجوم جديد في شمال نيجيريا مساء السبت إلى مقتل 9 أشخاص في ظل تصاعد أعمال العنف الطائفية التي تشهدها البلاد.

فقد أعلن مسئول محلي أن تسعة أشخاص على الأقل قتلوا في هجوم استهدف “مسيحيين” ليل السبت الأحد في مدينة شمال نيجيريا.

وقال بوكاتا زيادي أحد قادة قبائل السوايا “المسيحية” في مدينة تافاو باليوا التي يشكل المسلمون غالبية سكانها: “سنقوم بجولة في المدينة. أحصينا حتى الآن تسعة قتلى و12 جريحًا”, وفقًا لفرانس برس.

وكان قد ارتفع عدد قتلى التفجيرات وإطلاق النار في مدينة “كانو” عاصمة شمال نيجيريا التي وقعت ليلة الجمعة الماضية – إلى 215 قتيلاً، ورغم أن السلطات لم تصدر بعد بيانات رسمية ودقيقة بعدد الضحايا، إلا أن الصحف النيجيرية الصادرة صباح اليوم أكدت أن العدد كبير جدًّا، وأن مشرحة مدينة “كانو” مكتظة عن آخرها بالجثث.

وقالت صحيفة “ليدرشيب” المحلية: إن العدد قد يتخطى 215 شخصًا بسبب الإصابات والحالات الحرجة التي يعاني منها أبناء المدينة الذين يتلقون العلاج في المستشفيات.

وكانت جماعة “بوكو حرام” المناوئة للنظام الحاكم في نيجيريا قد أصدرت بيانًا مؤخرًا أعلنت فيه مسئوليتها عن التفجيرات وتوعدت بشن المزيد منها إذا لم تطلق الحكومة سراح أعضاء الجماعة المعتقلين في السجون النيجيرية.

وفي الماضي استهدف ناشطو بوكو حرام الشرطة والجيش، وتسعى الجماعة لفرض الحكم الإسلامي في شمال نيجيريا وقد بدأت انتفاضة قمعتها قوات الأمن وقتلت زعيمها محمد يوسف في 2009.

ويعيش المسلمون في نيجيريا ظروفًا صعبة حيث يتعرضون لجرائم قتل على أيدي القوات الحكومية النصرانية، وعلى الرغم من أن المسلمين في نيجيريا 65 مليون نسمة من أصل 120 مليون نسمة، إلا أن كل المناصب الهامة في الدولة لا يمثلون فيها.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*