الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تايلند تلاحق عناصر حزب الله اللبناني

تايلند تلاحق عناصر حزب الله اللبناني

اعتقلت السلطات التايلاندية لبنانيًّا آخر بتهمة الانتماء لـ”حزب الله” والتخطيط لهجمات في العاصمة بانكوك.

وصادقت المحكمة الجنائية التايلاندية على مذكرة اعتقال لبناني يدعى جيمس سامي بابلو، بتهمة التواطؤ مع اللبناني الآخر حسين عتريس لتنفيذ نشاط “إرهابي” في بانكوك، واللذين تقول السلطات التايلاندية: إنهما ينتميان إلى “حزب الله”.

ونقلت صحيفة “بانكوك بوست” التايلاندية عن قائد الشرطة الوطنية الجنرال بريوبان دامابونغ أن “مذكرة اعتقال أصبحت نافذة بحق اللبناني جيمس سامي بابلو البالغ من العمر 40 سنة، وهو يواجه نفس التهم التي يواجهها عتريس وهي امتلاك مواد كيميائية محظورة”، مشيرًا إلى أن “بابلو كان يقيم مع عتريس في المنزل نفسه الذي عثرت فيه الشرطة على 4 أطنان من مخصب يمكن أن يستخدم في تصنيع عدة قنابل”، مضيفًا أن “الشرطة تحاول تحديد ما إذا كان بابلو ما زال على الأراضي التايلاندية، وطلبت مساعدة “الإنتربول” لتعقب أثره”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “لباولو عمم بناء على مواصفات قدمها عتريس، الذي اعتقل في مطار بانكوك بالتزامن مع إصدار السفارة الأميركية تحذيرات لمواطنيها من تهديد “إرهابي” في العاصمة التايلاندية”، لافتًا إلى أن “عتريس قال للشرطة: إنه وباولو كانا يخططان لإرسال المواد الكيميائية إلى بلد آخر واستأجرا 10 مستوعبات لنقلها، وقد حاول طمأنة المجتمع الدولي بأن تايلاند ليست هدفًا “إرهابيًّا”، نافيًا أن “يكون من عناصر “حزب الله”، ولذا لا يمكن للشرطة إلا أن تصدر بحقه تهمة جنائية وحسب.

وكانت الشرطة التايلندية قد أعلنت حالة التأهب القصوى بعد إحباط مؤامرة لـ”حزب الله” كانت تستهدف الإضرار بالمصالح “الإسرائيلية” بالدولة.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الصهيونية عن قائد الشرطة التايلندية قوله: “لقد عاد “حزب الله” في نيته بمهاجمة الأهداف “الإسرائيلية” في بانكوك”.

وذكرت الصحيفة الصهيونية أنها علمت من مصادرها في تايلند أنه الشرطة التايلندية تعزز من إجراءاته الأمنية في المناطق الحيوية بالمدينة وخاصة في المزارات السياسية التي يوجد فيها “الإسرائيليون” وكذلك محيط السفارة “الإسرائيلية” في بانكوك.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في شبه جزيرة بوكت ومنطقة تشانج رفعت الشرطة التايلندية درجة التأهب القصوى.

وأضافت الصحيفة الصهيونية أنه في المقابل، أعربت تايلند عن خيبة أملها من سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا بسبب تحذيرات السفر التي نشروها قبل مناقشة ذلك الأمر مع وزارة الخارجية التايلندية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*