الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » القاعدة في رداع تنفي دعم صالح لها

القاعدة في رداع تنفي دعم صالح لها

نفى طارق الذهب – زعيم القاعدة في مدينة رداع بمحافظة البيضاء – وجود أي اتفاق بينهم وبين نظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح لتسلم المدينة، وهو الاتهام الذي تردد في الإعلام مؤخرًا.
وأعلن الذهب أن هدف الوجود في رداع هو فتح مسجد بالمدينة أغلقته وزارة الثقافة والسياحة وحكومة صالح.
وفي حوار مع صحيفة “الجمهورية” اليمنية قال زعيم القاعدة في رداع: “نحن ننفي نفيًا قاطعًا أي علاقة لنا بنظام علي عبد الله صالح، الإخوة في أنصار الشريعة هم أول من طالب بالثورات، والخروج على الحكام العرب وتحكيم الشريعة الإسلامية، فكيف نتعامل معهم؟ أو ننسق معهم؟ هم أعداء الشريعة الإسلامية.. هم أعداء الله”.
وأضاف: “هؤلاء هم عملاء أمريكا، وعملاء اليهود، يستبيحون أجواء اليمن، الطائرات الأمريكية تخترق الأجواء اليمنية، يفتحون المنافذ البحرية، يسمحون لأمريكا بعمل قواعد عسكرية”.
وأردف طارق الذهب: “نحن نسير وفق استراتيجية معينة وماضون فيها سواء صادف ما كان يريد النظام أو المشترك نحن ماضون في مشروعنا، ومشروعنا هو تحكيم الشريعة الإسلامية في جميع البلاد الإسلامية”.
وكشف أن جماعة عبد الملك الحوثي كان يوجد لديهم مخطط كبير للاستيلاء على مدينة رداع والسيطرة عليها، محذرًا من أنه إذا اعتدى الحوثيون على المدينة فإنهم سيواجهونهم.
وكانت عناصر تنظيم القاعدة باليمن قد أعلنت مبايعتها لـ”طارق الذهب” – صهر أنور العولقي الزعيم الراحل للتنظيم – “أميرًا” على مدينة رداع في محافظة البيضاء، وتبعد مسافة 130 كلم جنوب غرب صنعاء.
وقال مسئول في محافظة البيضاء: إن “القاعدة سيطرت على المدينة وباتت القوة المهيمنة فيها”، كما انسحبت القوات الحكومية إلى قواعدها وحل مكانها مقاتلو القاعدة وخصوصًا في نقاط التفتيش وفقًا لمأرب برس.
وكان عدد كبير من السجناء والمعتقلين التابعين لتنظيم القاعدة قد تمكنوا من الهروب من سجن مدينة رداع في محافظة البيضاء باليمن.
وذكر راديو “سوا” أن عملية الفرار تمت بمساعدة عناصر من القاعدة، وذلك بعد ساعات من استيلائهم على المدينة.
وأعلنت مصادر أمنية مقتل جندييْن وإصابة ثالث خلال الهجوم الذي شنه المسلحون على موقعهم في مدينة ردا

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*