الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بني وليد عصيّة على ثوار ليبيا

بني وليد عصيّة على ثوار ليبيا

تستعد كتيبة 28 مايو لاستعادة مدينة بني وليد الليبية، حيث تحتشد الكتيبة على طول الجانب الشرقي من المدينة انتظارا لأوامر الدخول إلى المدينة.
 
وأكد مبارك الفتماني أن من حق قواته دخول بني وليد “ولا يمكن لأحد أن يمنعها”، وأن 800 من رجاله يحتشدون بانتظار أوامر الهجوم، لكنهم يتمهلون بناء على طلب من الحكومة، مشيرا إلى أنه  “مجرد مائتين من المجرمين الذين يشعرون بالحنين لمعمر القذافي”.

وشدد الفتماني على أن المقاتلين المنضوين في كتيبة 28 مايو يمكنهم استعادة السيطرة على بني وليد في غضون ساعات، وأنه إذا لم يسلم أنصار القذافي أنفسهم فسيواجهون ما لا يمكنهم تخيله، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة الليبية عبد الرحيم الكيب طلب منه الانتظار للسماح للمدنيين بمغادرة المدينة، أملا في استسلام المهاجمين، وأنه وعده باستخدام القوة للحفاظ على الأمن إذا لزم الأمر، وفقا للجزيرة نت.
 
وكان تقرير لوكالة فرانس برس، قد أشار إلى أن بني وليد التي سيطر عليها الثوار بعد معارك عنيفة، لا يزال العديد من سكانها يقولون إنهم  يرضخون للتغيير لكن القذافي “لا يزال في قلوبهم”، ويتهم بعض شيوخ المدينة، كتيبة 28 مايو بمضايقة الناس وإساءة معاملة السجناء، وإقالة المجلس المحلي المدعوم من الحكومة وعينوا حكومة محلية خاصة بهم.
 
وردا على هذا التقرير أكد الفتماني أن شيوخ بني وليد قد استفادوا من القذافي وكانوا يحاولون استعادة مدينتهم من حكامها الشرعيين.
 
يذكر أن ستة مقاتلين من كتيبة 28 مايو، قد لقوا مصرعهم قبل أيام في هجوم من قبل مسلحين مجهولين على مقر الكتيبة، حيث فر مقاتلو الكتيبة من ثكنتهم في ظلام الليل، وأشار أحدهم إلى أن الموالين للقذافي وبمجرد اختراق بوابة الثكنة كان كل همهم هو سرقة دباباتهم مما دفعهم للخروج.
ولكن وزير الداخلية الليبي فوزي عبد العالي نفى قيام موالين لنظام معمر القذافي السابق بشن هجوم على بني وليد الاثنين، مؤكدًا أنها “مشاكل داخلية” في هذه المدينة.
وقال الوزير لشبكة الليبية التلفزيونية: “المعلومات التي في حوزتنا تقول: إن هناك مشاكل داخلية بين سكان هذه المدينة، وهذا هو سبب ما حصل”، مؤكدًا سقوط خمسة قتلى.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*