الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البحرين تحذر مثيري الفوضى

البحرين تحذر مثيري الفوضى

 شددت البحرين العقوبات المفروضة بشأن التعدي على رجال الأمن بعد التهديدات الشيعية الأخيرة التي أصدرها مرجع شيعي بارز.
وطالب وزير الداخلية البحريني بتشديد العقوبة على الهجمات التي تستهدف قوات الامن بعد تصاعد العنف الطائفي قبل الذكرى السنوية الاولى لاحتجاجات شيعية استهدفت اسقاط النظام.
وقال وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبد الله ال خليفة ان البحرين شهدت تصاعدا في العنف الذي يستهدف أفراد الامن أثناء تأدية واجبهم واستخدام الزجاجات الحارقة ضدهم, وفقا لوكالة الانباء البحرين.
واضاف “الاحداث الامنية الاخيرة شهدت تصاعدا في وتيرة العنف واستهداف رجال الامن والتعرض لهم أثناء قيامهم بواجبهم.”
وتابع “ما يجري من استهداف لرجال الامن يدفعني من موقع مسؤوليتي المطالبة بزيادة الحماية القانونية لرجال الامن العام حيث لا توجد نصوص قانونية كافية ورادعة حتى الوقت الراهن.”
وزاد  “وانني لارى ان تكون جريمة الاعتداء على رجال الامن العام جناية تصل عقوبتها الى السجن لمدة 15 عاماً وان تشمل هذه العقوبة المحرضين والمنفذين.”
وكان مرجع جمعية الوفاق الشيعية المعارضة عيسى قاسم قد دعا في خطبة له إلى سحق رجال الأمن بزعم توجيه كلمات نابية إلى نساء القرى الشيعية التي تشهد اضطرابًا أمنيًّا متقطعًا.
وفي اليوم الثاني لدعوة قاسم، قامت مجموعة من شباب قرية العكر بمهاجمة أفراد من الشرطة البحرينية بالزجاجات الحارقة (المولتوف)، ويظهر في فيديو بُث عبر موقع يوتيوب تفاصيل الهجوم.
وإزاء هذا، أعلنت كتلة الأصالة – الذراع السياسية للسلفيين في البحرين – أن مرجع جمعية الوفاق المعارضة عيسى قاسم قد تجاوز جميع الخطوط الحمراء، وضرب بعرض الحائط قيمة الحياة الإنسانية ونزع الورقة الأخيرة عن السلمية المزعومة حين قام بإصدار أوامره لأتباعه بقتل و”سحق” رجال مكافحة الشغب الذين يجوبون القرى والمدن من أجل حفظ الأمن ومواجهة الإرهاب والتخريب، بحجة أنهم يعتدون على النساء والفتيات بالكلمات النابية.
وأكدت “الأصالة” في بيان رسمي أن مَن يشاهد فيديو الخطبة يشعر وكأنه أمام جنرال عسكري يستخف بالروح البشرية إلى أبعد الحدود ويصدر أوامره لجنوده بإزهاقها بكل سهولة وكأنها لا تساوي جناح بعوضة، فرجال الشرطة عنده ليسوا ببشر ولا مسلمين، بل مجرد “مرتزقة مستوردين من الخارج ونفوسهم لا تعرف الله وليس بها إيمان”، كما قال قاسم في خطبته.
وقد علقت وزارة الداخلية البحرينية على ما ادعاه المرجع الشيعي، موضحةً أنه على من يدعي أن رجال الأمن أساؤوا معاملة النساء أن يرفض ويستهجن من يحاول أن يستغل النساء ويزج بهن في أعمال مخالفة للقانون، حتى وصل الأمر ببعضهن إلى إلقاء الزجاجات الحارقة على رجال الأمن وطعنهم بآلات حادة كما حدث من قبل، ذاكرًا أن من يسمح أو يسكت على مثل هذه التصرفات هو الذي يهين النساء ويعرضهن للخطر.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*