الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أمير ( أنصار الشريعة ) القاعدية في اليمن : لا للثورات السلمية

أمير ( أنصار الشريعة ) القاعدية في اليمن : لا للثورات السلمية

 أعلن طارق الذهب زعيم أنصار الشريعة في مدينة رداع، والقيادي في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أن ظلم الجيش والمسؤولين الأمنيين والمدنيين والتعسفات بحق المواطنين هو ما دفعه للدخول إلى مدينة رداع لدفع الظلم عن الناس، بعد أن تحولت النقاط الأمنية اليمنية إلى ما يشبه نقاط إسرائيل في فلسطين، حسب تعبيره.
وأضاف الذهب في أول حوار صحفي له، وخص به «الشرق» أن المواطنين في رداع كانت تسفك دماؤهم لمجرد الاشتباه بهم أحياناً من قبل النقاط الأمنية، وأنه هو وأنصاره سيعملون على تطبيق الشرع وحماية المواطنين وأملاكهم ودفع الظلم عنهم والمساواة بين الناس دون تمييز قبلي أو عصبي.
وكان تنظيم القاعدة استولى على قلعة العامرية الأثرية وملحقاتها في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، وأعلن عن تأسيس إمارة إسلامية جديدة في المنطقة التي كانت عاصمة الدولة الطاهرية، وذلك تحت قيادة طارق الذهب وهو أحد مشايخ البيضاء الكبار، ويملك قاعدة شعبية واسعة كشخصية اجتماعية ذات نفوذ واسع في المنطقة، ويحظى باحترام من أتباعه ومن أهالي منطقته على حد سواء.
وقال الذهب لـ«الشرق» إنه وأنصاره دخلوا «مسجد العامرية» الذي كان مغلقاً من قبل نظام علي عبدالله صالح على المسلمين ومفتوحاً للكفار (السياح) لزيارته، وقررنا الاعتكاف فيه، ودعونا أهالي المنطقة لإنكار المنكر والأمر بالمعروف والتشاور حول هذه الأمور كلها.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*