الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حمص ترفع علم الاستقلال وسط الضحايا

حمص ترفع علم الاستقلال وسط الضحايا

كبَّد الثوار والجيش الحر قوات الجيش السوري الموالية للأسد خسائر فادحة في مدينة حمص معقل الثورة السورية، ورفعوا علم الاستقلال على حاجز “باب الدريب” بالمدينة، بينما تراجع الجيش السوري للوراء تاركًا أسلحته.
فقد استطاع الثوار والجيش السوري الحر السيطرة على سبعة حواجز في حمص، منها حاجز “حي السبيل ” في البياضة وتم تدميره بشكل كامل، كما سيطروا على حاجز “باب الدريب” والذي يوجد فيه ثكنة عسكرية كبيرة، إضافة إلى مركز طبي ومستوصف ومدرسة، بعد معركة شديدة مع قوات الجيش السوري، واستطاع الثوار رفع علم الاستقلال على الحاجز، والحصول على كل الأسلحة والذخائر بعد سيطرتهم على المنطقة.
وأعلن أحمد بحبوح – قائد كتيبة خالد بن الوليد التابعة للجيش السوري الحر في حمص – في اتصال هاتفي مع “العربية” عن سيطرة كتيبته على سبع حواجز لقوات الأمن في مناطق متفرقة من مدينة حمص، وسط اشتباكات بين الجيش السوري الحر والجيش النظامي.
وأكدت الهيئة العامة للثورة السورية أن الجيش السوري قام بقصف مشفيَيْ الشفاء والحسن بقذائف مدفعية في سراقب في ريف أدلب، وقام بتفجير المنازل في رنكوس، كما أفادت تنسيقيات الثورة أن دبابات وناقلات جند مدرعة تابعة للجيش السوري اقتحمت بلدتي عربين وزملكا في الغوطة الشرقية.
وقد أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية أن عدد ضحايا حملة القمع التي يشنها النظام السوري على المدنيين قد ارتفع إلى ما لا يقل عن سبعة آلاف وخمسين شخصًا منذ بدء الاحتجاجات.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*