الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اتجاه إلى منطقة عازلة في سوريا

اتجاه إلى منطقة عازلة في سوريا

أكد الجيش السوري الحر أن الجنود المنشقين عن نظام الأسد اكتسبوا جرأة كبيرة في الفترة الأخيرة.
جاء ذلك في حديث لقيادات من الجيش الحر مع عدد من وكالات الأنباء العالمية.
وقال مقدم سابق في جيش الأسد يستخدم اسمًا مستعارًا هو أبو ثائر: “نحتاج إلى أن نصنع بنغازي الخاصة بنا” في إشارة إلى عاصمة المعارضة الليبية المسلحة خلال الانتفاضة التي كللت بالنجاح في نهاية المطاف هناك، وفقًا لرويترز.
وأضاف: “لو كانت هناك منطقة عازلة أو منطقة حظر جوي لحدثت سلسلة من الانشقاقات بالجيش، الصورة ستتغير 180 درجة”.
وقال أبو ثائر – المتخصص في الشؤون اللوجيستية بالجيش السوري الحر -: “إن مقاتلي المعارضة يحافظون على قربهم من الحدود السورية حتى لا تتم محاصرتهم”.
وأضاف قائلاً عن المدينة الجنوبية التي اندلعت فيها الانتفاضة في مارس الماضي: “نحتاج إلى حماية ظهرنا، إذا اخترنا “درعا” لن تكون هناك أي قوات سورية وراءنا من الأردن”.
ومن جانبه، قال مقاتل في العشرينيات من عمره تحدث من الزبداني وهي بلدة جبلية على طريق التهريب القديم إلى لبنان حيث أجبر قادة الجيش السوري الحر القوات الحكومية على القبول بهدنة والانسحاب الأسبوع الماضي: “إن شاء الله سنحرر المزيد من الأراضي؛ لأن المجتمع الدولي لم يقدم إلا تحركًا متأخرًا وتهديدات جوفاء”.
وقال مقدم آخر يتنقل بين إدلب في الشمال وتركيا: “يجب أن نكون مستعدين للقيام بهذا في بلادنا على الرغم من مواردنا الأضعف، فإننا نعتقد أن قوة العدالة ستسود”.
وقال جندي آخر: “هناك مناطق قليلة جدًّا شبه محررة لكننا لن نتحدى النظام بلا سبب، إنه مثل الكلب إذا جذبت ذيله فسيأتي وراءك يعوي”.
ويرى بعض المراقبين أن اقتراب الجيش السوري الحر من العاصمة السورية أكسبه مصداقية جديدة.
وقال اندرو تابلر – من معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى – عن الجيش السوري الحر: “يزداد قوة ويتحول إلى جزء أقوى في المعارضة وقوة حقيقية على الأرض، هذا لا يعني أنه قادر على إسقاط الدولة، لكنه يتحداها بالتأكيد، وضاق المنشقون ذرعًا بالوعود بتقديم الدعم المعنوي من دول حلف شمال الأطلسي بما في ذلك تركيا التي من غير المرجح فيما يبدو أن تتحول إلى مساعدة ملموسة عما قريب”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*