الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » عمليات مسلحة في نيجيريا

عمليات مسلحة في نيجيريا

تجددت أعمال العنف في نيجيريا حيث قتل 6 أشخاص في هجمات مسلحة جديدة شهدتها ولاية بورنو النائية بشمال شرق نيجيريا.
وقال مسؤول عسكري محلي: إن مسلحين يشتبه بأنهم أعضاء في جماعة بوكو حرام قتلوا ستة أشخاص في هجمات بأسلحة نارية في ولاية بورنو النائية بشمال شرق نيجيريا في اليومين الماضيين.
وقال الكولونيل فيكتور ايبهاميلي – قائد عمليات الجيش في بورنو -: “قتل اثنان من أفراد سلاح الجو ومدنيان رميًا بالرصاص في حي جوماري (بمدينة مايدوجوري) وقتل مدني آخر بالرصاص في السوق اليوم، بينما قتل الشخص السادس رميًا بالرصاص أمام مسجد في كامبورو نجالا – وهي بلدة على الحدود مع الكاميرون – الليلة الماضية”.
وكان قد قُتل 186 شخصًا في سلسلة هجمات بالأسلحة النارية والقنابل على مراكز للشرطة في كانو ثاني أكبر مدينة في نيجيريا في 20 يناير كانون الثاني، مما دفع الرئيس جودلاك جوناثان إلى زيارة الجرحى ووعد بالقضاء على ما أسماه “الإرهاب”.
وكانت جماعة بوكو حرام قد هددت  بقتل المزيد من أفراد قوات الأمن وخطف أسرهم.
واتهم الزعيم المفترض لجماعة بوكو حرام بنيجيريا في تسجيل صوتي أذيع على الإنترنت الرئيس الأميركي باراك أوباما بشن حرب على الإسلام.
وقال أبو بكر شيكو: إن الرئيس غودلاك جوناثان سيفشل في وقف هجمات الجماعة.
وأضاف: “كنا مسؤولين عن الهجوم في كانو.. أعطيت الأمر وسأفعل هذا مرة ثانية وثالثة.. الله ينصرنا”.
وتابع: “هاجمنا القواعد الأمنية لأنهم كانوا يعتقلون أفرادنا ويعذبون زوجاتنا وأطفالنا، يجب أن يعرفوا أن لهم عائلات أيضًا ونستطيع خطفهم، ولدينا ما يلزم لفعل أي شيء نريده”، لكنه نفى المسؤولية عن قتل مدنيين، وفقًا للجزير نت.
وزاد: “لا نقتل أبدًا أشخاصًا عاديين بل نحميهم.. إنه الجيش الذي هرع إلى الصحافة ليقول: إننا المسؤولون عن قتل مدنيين.. نحن لا نقاتل المدنيين.. نقتل فقط الجنود وأفراد الشرطة والعاملين في الوكالات الأمنية الأخرى”.
وأشار التسجيل إلى أن بوكو حرام جزء من حركة جهاد عالمية ضد المصالح الغربية.
وقال المتحدث في التسجيل الصوتي: “في أميركا من الرئيس السابق جورج بوش إلى أوباما، دأب الأميركيون على قتال وتدمير الإسلام.. نعتونا بالإرهابيين ويدفعون من أجل ذلك.. نفس الشيء يحدث في نيجيريا وسنقاومه”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*